Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
رغم إستياءه لعدم مشاركة إيران

كارل بلدت يشارك في جنيف 2

وقت النشر onsdag 22 januari 2014 kl 15.38
بان كي مون والإبراهيمي خلال إفتتاح مؤتمر جنيف / صورة فابريس كوفريني/ تي تي/ AFP

يتواجد وزير الخارجية السويدية كارل بلدت اليوم في مونترو السويسرية وذلك لتمثيل السويد في مؤتمر جنيف الثاني حول الأزمة السورية. هذا وعبر كارل بلدت عن إستياءه تجاه تراجع  الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن دعوة إيران لطاولة الحوار في جنيف، مشيراً إلى ضرورة مشاركة جميع الأطراف المعنية وأخذ العبرة من محادثات السلام البوسنية خلال تسعينات القرن الماضي التي عرفت مشاركة كل الأطراف المعنية في المحادثات، والتي لعب فيها وزير الخارجية السويدي دور مبعوث الإتحاد الأوروبي. كارل بلدت قال لقسم الأخبار في الإذاعة السويدية، إيكوت بأن إيران لا شك طرف أساسي في النزاع ولذلك كان عليها الحضور.

هذا وأضاف كارل بلدت بالقول، "أصعب ما في الأمر في يوم كهذا، هي تلك الخطوة الأولى الصعبة سيكولوجياً لكنها بغاية الأهمية سياسياً، عندما تجلس الأطراف المختلفة سوياً لأول مرة. ولذلك فنحن هنا للمساعدة على تخطي المرحلة الأولى".  قال كارل بلدت.

تشارك في مؤتمر جنيف 40 دولة، ولأول مرة منذ بداية الأزمة السورية منذ ثلاث سنوات، يجلس النظام السوري على طاولة الحوار مع جزء من المعارضة. فبعض الفصائل المسلحة بالإضافة الى المجلس الوطني وجزء من الإتلاف قاطعوا جنيف 2.

دور السويد في جنيف هو الضغط للتوصل الى حل سياسي، فبحسب رئيس مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى وزارة الخارجية السويدية، روبيرت ريدبري، لا يوجد حل أخر لإنهاء الحرب في سوريا غير الخيار السياسي. موضحاً بأن السويد ستدعم بكل ما في وسعها مبادرة الأمم المتحدة والأخضر الإبراهيمي، المبعوث الدولي المشرف على العمل على إيجاد الحلول للأزمة السورية.

رغم تأكيد الموقف السويدي على أهمية بدأ إقناع كل من نظام الأسد والمعارضة السورية بأن السلاح ليس هو الحل لوقف حمام الدم في سوريا. إلا أن التوقعات منطقية وواقعية لدى الجانب السويدي. حيث قال ريدبري للإذاعة السويدية بأنه لا يعتقد أن مؤتمر جنيف 2 سيحل أي مشكلة أو سيؤدي الى  إبرام أي إتفاقات بين الطرفين. لكنه إعتبر هذه الخطوة الأولى كبداية لعملية سلام ستستغرق الكثير من الوقت وستكون بغاية الصعوبة كما يرى روبيرت ريدبري رئيس مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى وزارة الخارجية السويدية .

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".