Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

العلماء يريدون تجريب لقاح جديد قد يحد من أمراض الحساسية

وقت النشر måndag 27 januari 2014 kl 15.00

قال علماء سويديون أنهم توصلوا للقاح جديد ضد أمراض الحساسية، وقالت البروفيسور أغنيس وُلد عن أكاديمية سالغرينسكا الطبية في يوتيبوري في قسم البكتيريا أن هذا اللقاح في حالة تجربته سيستفيد منه الرضع مباشرة بعد الولادة للحد من أمراض الحساسية التي قد يتعرض إليها الإنسان، ويمكن أن يكون مضاداً لجميع الأنواع مثل حساسية غُبار الطلع وبعض المواد الغذائية وغيرها. وسيكون بمثابة وسيلة للحصول على جهاز مناعي قوي ببلوغ مرحلة النضج.

الأطفال الرضع الذين لديهم بكتيريا النبيت الجرثومي المعوي وهي مجموعة الميكروبات الموجودة في الجهاز الهضمي والمسؤولة عن إنتاج نوع من البروتين قادرة على تحفيز جهاز المناعة وتقوية مضادات الجسم. وإصابة البشر بالحساسية تكون في فترة الطفولة، لذلك ينمو الطفل في تلك البيئة خلال السنة الأولى من حياته، ولهذا كان الإنسان عُرضة لأنواع مختلفة من البكتيريا في الماضي في السويد أكثر مما هو عليه الوضع الآن.

وقالت أغنيس أن الإنسان يتوفر على جهاز مناعة جد متطور وهو ما يشكل صدمة للأطفال الرضع عند الولادة بتعرضهم لأنواع خطيرة وغير ضارة في آن واحد من البكتيريا بالإضافة إلى إصابتهم بإلتهابات وإلتهابات فيروسية وغيرها، وهو ما أدى إلى إرتفاع معدل وفيات الرضع في السابق. حيث كانت تشهد السويد وفاة حوالي 20% من الأطفال الرضع حتى العام 1840. لكن بدأت هذه النسبة تنخفض تدريجياً وبشكل سريع بعد تشييد مجاري الصرف الصحي ونظافة المياه وإعتماء الماء الصالح للشرب، لكن مقابل ذلك إنتشرت أمراض الحساسية بشكل كبيرتقول أغنيس وُلد.

وتعتقد أغنيس وُلد أن السبب من وارء إنتشار الأمراض مثل الحساسية وإلتهابات الأمعاء جاءت بعدما أصبحت البيئة نظيفة وتراجع عدد الماصبين بالإلتهابات الفيروسية. وهذا يعني أن الجهاز المناعي في العصر الحالي يختلف عن الشكل البكتيري والفيروسي وهوما يتسبب في مشاكل صحية للعديد من الأشخاص.

لكن التوصل إلى هذا اللقاح ترافقه مشكلة واحدة تتعلق بتجريبه، حيث لا يمكن إخضاع الرضع لهذه التجربة وحتى في حالة الإستعانة بالبالغين فهناك بعض الحواجز التي تعيق هذه التجربة. وفي هذا الصدد قالت البروفيسور أغنيس وُلد عن أكاديمية سالغرينسكا الطبية في يوتيبوري "إن الأمر يتعلق بالأطفال الرضع مباشرة بعد الولادة، لكن تجربة العقاقير الطبية الجديدة دائماً ما يخضع لها للبالغين الخالين من الأمراض، لكن لا يمكن القيام بهذه التجربة لأننا نعلم أن ذلك سيتسبب في الإسهال والقيء للأشخاص لأن الجهاز المناعي للبالغين يختلف عن الأطفال الرضع".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".