جلس بلدية كالمار/ صورة: ماغنوس كروسيل/ الإذاعة السويدية

قانون جديد يحد من عدد أعضاء مجالس البلديات

بداية من الأول من شهر شباط، فبراير سيكون بإستطاعة البلديات الصغيرة في السويد التقليل من عدد الأعضاء في المجالس البلدية، من 31 عضواً الى 21. القانون الجديد يمس بالدرجة الأولى البلديات الصغيرة التي تشكل ثلث بلديات السويد التي يصل مجموعها الى 290 بلدية. 

 

أدى تحقيق حكومي يحمل عنوان " ديمقراطية  البلديات الحيوية " الى تغيرات في قانون البلديات التي لديها أقل من 8000  مؤهل للتصويت. حيث يسمح لتلك البلديات بالتقليل من عدد أعضاء مجالسها ليصل الى 21 عضواً مقارنة بالـ 31 عضواً كما هو العدد الآن. تقليص عدد أعضاء مجالس البلديات الصغيرة أمر تقرره كل بلدية على حدى. ومن بين  مؤيدي قيام البلديات بتقليص عدد أعضاء مجالسها، ماتس إيريك فيستيرلوند رئيس الحزب المحلي Dorotea Kommunlista، الذي يرى بأن على البلديات تجربة كيفية تقليل عدد أعضاء مجالسها، وفي حال عدم عمل القانون الجديد، بإمكان البلديات العودة الى نظامها القديم، بحسب ماتس إيريك فيستيرلوند.

بلدية بيورهولم هي الأصغر في السويد، لكنها مصرة على الإحتفاظ بأعضاء مجلسها الـ 31. وذلك خوفاً على خروج الأحزاب الصغيرة من مجلس البلدية، بحسب ما جاء من قبل ماريا بالينبري من حزب الوسط، التي قالت بأن تمثيل الأحزاب المختلفة في البلديات الصغيرة قد يصبح محدودا عند تقليص عدد أعضاء مجلس البلدية. الأمر الذي قد يؤثر سلباً على المسار الديمقراطي داخل البلديات تقول ماريا بالينبري.

من جهته حذر ماتس إيريك فيستيرلوند من تهديد التنوع في الأحزاب التي تحظى بمقاعد في مجالس البلديات الصغيرة التي تسعى الى تقليل أعداد أعضاءها لتصل الى 21 عضوا. موضحاً أن بعض البلديات قد تقسم مقاعد مجالسها بين أعضاء لحزبين فقط. ل

كن رغم هذا لا يرى ماتس إيريك فيستيرلوند رئيس الحزب المحلي  Dorotea  Kommunlista

مشكلة في تجربة القانون الجديد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".