سلطات رومانيا تريد وقف تقديم المساعدات لمواطنيها الذين يتسولون في الشوارع السويدية. الصورة بعدسة: Hasse Holmberg/TT.

ثلاثة مقترحات من رومانيا لمعالجة ظاهرة تسول بعض مواطنيها في السويد

ذكرت سفيرة رومانيا لدى السويد أن لدى بلادها خطة لأدماج أقلية الرومر ـ الغجر ـ في المجتمع، وأن وجود بعضا من أبناء هذه الأقلية للمارسة التسول في الشوارع السويدية يصعب من عمل سلطات بلادها في هذا المجال.

جاء هذا في مقال نشرته السفيرة رادوتا دانا ماتاشي في صحيفة داغينس نيهيتر السويدية وقالت فيه أن لدى الحكومة الرومانية خطة خاصة لمساعدة الرومر في الحصول على عمل، وأن الخطة تتضمن كذلك نشر التعليم وتقديم المساعدات للأسر. مشيرة إلى تدني نسبة البطالة في رومانيا فيهي حسب ما أوردت من معطيات تقتصر على 5,6 بالمئة، وهو ما أدنى من معدل البطالة في بلدان الإتحاد الأوربي بحوالي النصف.

ولمعالجة ظاهرة تسول مواطنين من رومانيا في السويد أقترحت السفيرة ثلاث نقاط:

1 ـ زيادة التعاون بين سلطات البلدين.

2 ـ زيادة التعاون بين جهازي الشرطة في السويد ورومانيا، لرصد عمليات الإتجار بالبشر، وغيرها من الجرائم.

3 ـ أن لا يجري تشجيع المتسولين في في السويد، ويدخل في ذلك عدم تقديم البلديات السويدية المساعدة لهم، فذلك حسب السفيرة لا يحل المشكلة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".