فرصة جيدة لتعريف اوسع بالحياة الثقافة السويدية

اعتبر السفير السويدي في دولة الامارات العربية المتحدة ماكس بيور، اختيار السويد لتكون ضيف شرف في معرض ابوظبي الدولي للكتاب هذا العام فرصة جيدة لتعريف اوسع بالثقافة السويدية:

" فرصة جيدة للتحدث عن السويد، وتسويقها، والتعريف بالثقافة والحياة الثقافية في السويد، للناس في الامارات العربية المتحدة وايضا في عموم الشرق الاوسط". يقول السفير السويدي ماكس بيور في حديثه لاذاعتنا.

معرض ابو ظبي الدولي للكتاب يؤمه نحو 200 الف زائر، ويعد من المعارض المهمة في منطقة الشرق الاوسط. ومابين 30 من ابريل، نيسان وحتى 5 من آذار، مارس، من العام الجاري سيكون للسويد جناج رئيسي في المعرض. وماعدا الأدب، ستكون هناك انماط اخرى من الحياة الثقافية السويدية معروضة امام الزائرين، كالرسوم والموسيقى والمأكولات. 

الادب السويدي له حضور في معارض الكتاب السابقة في ابو ظبي، وكانت ثمة مشاركة واسعة لعدد من الشعراء السويديين في العام الماضي، كما ان السويد معروفة هناك من خلال جوائز نوبل وايضا ادب الاطفال، ماكس بيور ثانية:

" عندما يلتقي المرء باطفال المدارس في ابو ظبي، مثلا،، فأن آستريد ليندغرين معروفة بينهم، على سبيل المثال، وكذلك مارتين فيدمارك. فهناك معرفة بذلك، كما ان لدينا دار نشر معروفة في السويد تقوم بالنشر الى اللغة العربية، وقامت بنشر عدد كبير من الكتب من السويدية الى العربية. ولكن ان تكون ضيف شرف في المعرض، معنى هذا ستكون هناك ترجمات اكثر". يقول سفير السويد في الامارات ماكس بيور.

الدعوة الى الدورة 24 لمعرض ابوظبي الدولي وُجهت الى حوالي عشرين كاتبا وشاعرا وفنانا وموسيقيا سويديا، من بينهم كاتب أدب الأطفال مارتن فيدمارك، والكاتب والشاعر شيل إيسبمارك، عضو "الأكاديمية السويدية"،

الذي سيقدم لمحة حول معايير منح جائزة نوبل للأدب. كما عرف بين المشاركين ايضاً الشاعرين ماريا سيلكيبيري وغياث المدهون، الفلسطيني، الذي ترعرع في سوريا ويعيش في السويد، حاليا، وقد اصدرا، سوية، قبل فترة وجيزة، مجموعة شعرية بعنوان "الى دمشق". كمما هو معروف فأن حرية التعبير محدودة في الامارات العربية المتحدة، لكن سفير السويد ماكس بيور لم يشعر ان هناك تحديدا لما سيطرح في معرض الكتاب:

" في الواقع ليس هناك من حساسية ازاء شئ معين، بل اننا نأمل ان يكون هناك مزيج جيد من الكتاب المشاركين، ونحن لا نضع اطارا لما سيتحدث به الكتاب، فالامر متروك لهم ذاتيا". يقول السفير السويدي.

هذا وتعد دولة الامارات العربية المتحدة واحدة من اغنى البلدان في العالم، ويتوفر لمواطنيها التعليم والطبابة والرعاية. لكن مازالت توجه لها الانتقادات فيما يتعلق بوجود تقصير في احترام حقوق الانسان، كما هو الحال ازاء العمال الأجانب. برنامج مشاركة المدعوين السويديين في معرض ابو ظبي الدولي للكتاب سوف لايسلط الضوء على مسألتي حرية التعبير وحقوق الانسان، ولكن مع ذلك سيتم التطرق لهما باشكال مختلفة، حسب سفير السويد لدى الامارات العربية المتحدة ماكس بيور:

" ما يتميز به الادب هو تناول جميع القضايا، لأن الادب ليس له حدود. ما اعنيه هو الحدود الجغرافية، ولكنه ايضا بلاحدود فيما يتعلق بالمواقف التي يتخذها، فهذا الادب والكتب المختلفة التي سيجري النقاش حولها سوف تتم فيه قطعا ملامسة القضايا التي تخص حقوق الانسان وتخص حرية التعبير، فبهذه الطريقة يعد المعرض منتدى لاجراء الحوارات حول مختلف القضايا".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".