"نحن مقبلون على مرحلة جديدة"، يقول أندش بوري. صورة لبرتل إينفوغ أيريكسون/ تي تي

رفع الضرائب وخفض المعونة الدراسية، من بين فقرات الخطة الاقتصادية الجديدة للحكومة

 رفع الضرائب على السيارات وعلى التبغ والكحول، خفض مبلغ المعونة الدراسية، خفض التخصيصات المالية للبلديات، وتقليل الاقتطاع من الرواتب التقاعدية: بهذه الوسائل تأمل الحكومة أن تحسن من وضع الاقتصاد السويدي. ففي مؤتمر صحفي صباح اليوم قدم وزير المالية أندش بوري توقعاته عن تطور الوضع الاقتصادي وخطة الحكومة لتحسين الأداء الاقتصادي.

يبني أندش بوري توقعاته على الحالة الراهنة للاقتصاد السويدي، التي يلخصها بالقول أنها سارت بشكل أضعف مما توقعت الحكومة. فالعجز في الميزانية سيستهلك خلال هذا العام 1,9 من إجمالي الناتج القومي، وكانت الحكومة قد توقعت في ديسمبر الماضي معدل نمو لهذا العام لا يتجاوز 2,4 بالمئة، مع نسبة بطالة تبلغ 7,7 بالمئة. وعليه فاننا مقبلون على مرحلة جديدة، يقول أندش بوري، ويوضح بالقول أن حزمة الاجراءات التي تقترحها الحكومة ستضيف الى خزينة الدولة 9 مليارات كرون.

ستطال الاجراءات الجديدة الطلاب حيث ستقتطع 300 كرون شهرياً من منحتهم الدراسية وتتحول الى قرض، وسيزداد القرض الدراسي 1000 كرون شهرياً. ويوضح الوزير قائلاً:

- طريقتنا جعلت الطلاب يحصلون على زيادة كبيرة في هذه المبالغ الممنوحة، حيث يمكن للطالب أن يحصل على 170 ألف كرون كحد أقصى في العام أو 14100 كرون في الشهر بما فيها قرض دراسي ومنحة تبلغان 10 آلاف كرون في الشهر مما يوفر للطالب إمكانية جيدة بالفعل لترتيب وضعه الاقتصادي.

كما انه ابتداء من عام 2015 لن يغدو ممكناً إطفاء القرض الدراسي عند بلوغ سن الثامنة والستين، وذلك لتمويل خفض في النفقات يعادل 0,35 مليار كرون سنوياً.

أما زيادة الضريبة على السيارات التي تستهلك الكثير من البنزين فيتوقع أن يعود على الخزينة من 1 الى 1,5 مليار كرون، ويقول عنها الوزير:

- الفكرة هي رفع ضريبة ثاني أوكسيد الكاربون من 20 الى 22 كرون، وهي زيادة معتدلة لكنها أساس ضريبي مأمون يعطي بواسطة تغيير بسيط دخلاً ضريبياً جيداً وأكيداً، يقول أندش بوري. وفي المعدل فان السيارة التي تعمل بالبنزين ستُرفع ضريبتها بمقدار 200 كرون، والسيارة التي تعمل بالديزل سترفع ضريبتها الى 500 كرون، مما يعني زيادة في الضريبة السنوية على هذه السيارات ما بين 12- 18 بالمئة.

ويتوقع أن يعطي رفع الضرائب على الكحول والتبغ حوالي مليار واحد من الكرونات سنوياً، كما يقول وزير المالية، الذي يشرح قائلاً:

- سنرفع ضريبة استهلاك الكحول والتبغ لأننا نريد أن نؤمّن حصولنا على مدخول ضريبي. وفي هذا المجال سنزيد ضريبة التبغ بنفس المنطق الذي يجعلنا لا نريد أن نقلق بشأن التهريب. والزيادة هي كرون واحد لكل علبة سجائر، يقول أندش بوري ويشرح قائلاً أن زيادة الضريبة على الكحول والتبغ هو في سبيل خدمة صحة الناس.

ووفقاً للاقتراح الحكومي سترفع الضريبة على استهلاك الكحول بنسبة 5 بالمئة، وعلى استهلاك السجائر بنسبة 3 بالمئة. وعن توقعات الحكومة للنمو قال الوزير أن إجمالي الناتج المحلي سينمو خلال هذا العام بنسبة 2,5 بالمئة، وفي العام المقبل بنسبة 3,5 بالمئة. كما توقع أن ينخفض معدل البطالة تدريجياً من 7,7 بالمئة هذا العام الى 5,9 عام 2018.

تقرير

سمير طاهر

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".