عدسة: غونار لوندمارك / سفينسكا داغبلادت / ت ت

"آمل ان يحاسب المتسببون بالعنف في اوكرانيا"

بعد اتفاق الرئيس الأوكراني والمعارضة على إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، أعرب فريدريك مالم مسؤول الشوؤن الخارجية في حزب الشعب عن أمله في أن تتخذ السلطات الأوكرانية مزيداً من الاجراءات، منها أن يحاسب المتسببون في العنف.

وجاء الاتفاق الأخير بعد مفاوضات مكثفة أجرتها الحكومة والمعارضة بوساطة من الاتحاد الأوروبي مثلها وزراء خارجية كل من بولندا وفرنسا وألمانيا. لكن وزير الخارجية البولوني صرح لوكالة أنباء رويترز بأنه ما يزال من المحتمل أن تتطور الأوضاع في أوكرانيا بشكل سيء على الرغم من الاعلان عن الانتخابات المبكرة، فالمتظاهرون ما يزالون مصرين على رحيل الرئيس يانوكوفيتش، ولا يريدون تسليم المباني التي يحتلونها، ولهذا سيظل من الممكن تفعيل العقوبات ضد أوكرانيا.

ويشير الوزير بذلك الى قرار الاتحاد الأوروبي في ا جتماع طارئ يوم أمس، وكذلك الولايات المتحدة في نفس اليوم، بفرض عقوبات شخصية على 20 من أعضاء الحكومة الأوكرانية. ويتفق فريدريك مالم مع وزير خارجية بولونيا، حيث يقول:

- كنا واضحين مع أوكرانيا بأنه إذا كانوا راغبين في تعاون عميق مع الاتحاد الأووربي فالباب مفتوح، لكن كان رد يانوكوفيتش هو إنه وضع القناصين على الأسطح في كييف، وفي هذه الحالة لا نتوقع أن تدوم العلاقات بيننا كل الوقت. فالآن سنشرع بالعقوبات، ويبقى أن نرى كيف سيبدو الوضع  وما إذا كان (الرئيس) يانوكوفيتش سيشمل بقرار تجميد الحسابات، لكن الآن لابد من نوع من العقوبات.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".