.

قانونية إرغام البلديات على استقبال الأطفال طالبي اللجوء على المحك

إحتجت إحدى البلديات على القانون الجديد الذي يُعطي الحق لمصلحة الهجرة بإرغام البلديات على استقبال الأطفال طالبي اللجوء مدعية أن مصلحة الهجرة لا تملك الحق القانوني لإصدار مثل هذه القوانين. وقال يوناس ريدبيري رئيس بلدية أوسترا كوينغه أنه ليس من حق مصلحة الهجرة أن تطلب من بلديتنا أن نتحمل مسئولية طفل متواجد بالقرب من مدينة يوتوبوري, وأضاف ريدبيري أن قانون الخدمة الاجتماعية يشترط أن يكون الطفل متواجدًا في نفس حدود البلدية ذات الصلة.

الجدير بالذكر أن تعديلًا قانونًيا بدأ سريانه من بداية العام الحالي يعطي الحق لمصلحة الهجرة بأن تجبر البلديات بأن تستقبل الأطفال طالبي اللجوء, وبالفعل قامت 21 بلدية باستقبال 110 طفلًا من طالبي اللجوء بموجب هذا التعديل.

تأتي هذه التطورات بعد أن قامت بلدية  أوسترا كونجي برفض استقبال ثلاثة من أصل خمسة أطفال من طالبي اللجوء كانوا في طريقهم للبلدية قبل أن تعلن البلدية أنها ليست على استعداد لاستقبالهم, مما اضطر الأطفال للرجوع إلى أماكن تواجدهم السابقة.

ولكن طبقًا للقانون الجديد فإن القانون يسري أيضًا على البلدية بعد أن دخلها الأطفال طالبي اللجوء حتى وإن كانت البلدية قد رفضت استقبالهم.

وستقوم مفتشية الصحة و الرعاية  بالفصل في هذا الأمر طبقًا للقانون الجديد الذي وُضع على المحك بعد هذه الأحداث.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".