وزيرة البيئة لينا ايك، تمهل المفوضية شهرين، عدسة ت ت

السويد قد ترفع دعوى ضد المفوضية الاوروبية

تنظر السويد بأمر رفع دعوى الى المحكمة الاوربية ضد مفوضية الاتحاد الاوروبي، وقد اشارت وزيرة البيئة لينا أيك، بهذا الصدد، الى أن مفوضية الاتحاد الاوروبي تعيق تطبيق المعايير الضرورية لمنع استخدام المواد المؤثرة على الهرمونات، والتي توجد في المواد المضادة للبكتريا، وفي الاحذية والالبسة، على سبيل المثال

"سنقوم برفع رسالة الى المفوضية نطالبها فيها الالتزام بما تعهدت به، حسب الاتفاق مع البلدان الاعضاء. واذا لم تكن جاهزة لهذا، خلال شهرين، فثمة خطورة في الامر من منطلق بيئي وصحي، عندها سنعمل نحن على رفع دعوى ضد المفوضية"، تقول وزيرة البيئة لينا ايك.

ويتعلق الامر بالمواد المؤثرة على الهرمونات، الموجودة في المبيدات الحيوية بيوسيدر، في المواد الكيمياوية المستخدمة لمكافحة البكتريا ، في الاحذية والملابس، ولكن ايضا في الاجهزة الالكترونية ومواد البناء. المواد المؤثرة على الهرمونات يمكن ان تسبب اضرارا، حتى لو كانت ذات نسبة قليلة، اذا تعرضت لها الحوامل والاطفال. لكن خطورة ذلك من الصعب تقييمها.

في ديسمبر، كانون اول الماضي، كان على المفوضية الاوروبية ان وضعت المعايير الضرورية لمنع استخدام هذه المواد، لكن مفوض الاتحاد الاوروبي لشؤون البيئة يانيس بوتوتشنيك تأخر في الابلاغ. ثم رد على طلب الحكومة بأنه يريد اولا اجراء تحليل لعواقب مثل هذه المواد. وكانت الصناعات الكيمياوية في الاتحاد الاوروبي قد احتجت على القواعد الموجهة ضد بعض منتجاتها.

هذا وليس من المعتاد ان تقوم الدولة السويدية برفع استياءها الى مفوضية الاتحاد الاوروبي، بسبب تصرف للمفوضية. فقد حدث هذا في سبع مناسبات اجمالا، منذ ان انتمت السويد الى الاتحاد الاوروبي.

مما هو معروف فأن المواد المؤثرة على الهرمونات موجودة ايضا في المواد التي تحمي النباتات من المواد الضارة، وفي هذا الجانب لا نتقد الحكومة السويدية المفوضية الاوروبية، وحسب وزيرة البيئة السويدية لينا ايك، لأن من الاسهل متابعة قضية كل مجموعة على حده، في هذه الحالة المبيدات الحيوية:

"المبيدات الحيوية مستخدمة بكثرة في المنتجات. ونحن لدينا اتفاقية واضحة فيما يتعلق بهذه القضية. ويتعلق الامر بحل هذا العائق اولا "، تقول وزيرة البيئة لينا ايك، وتجيب على سؤال الاذاعة السويدية، عن رأيها في ان المواد المؤثرة على الهرمونات توجد ايضا في مبيدات الآفات الزراعية، تجيب بالقول:

"بشكل عام، المواد المؤثرة على الهرمونات غير جيدة، بطبيعة الحال. ولكن الآن سنرفع دعوى ضد مفوضية الاتحاد الاوروبي في هذه النقطة. لأن لدينا فيها اتفاقية تفاوضية واضحة. وهنالك بالنص، تعهد حرفي عما يجب عمله، ومتى سينجز ذلك. ولم يجر أي شئ"، تقول وزير البيئة لينا ايك، من حزب الوسط.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista