تبادل الحمض النووي للمشتبه بهم يساعد بالكشف عن المجرمين

حققت الشرطة السويدية تقدماً في تحقيقاتها للكشف عن مرتكبي الجرائم بعد أن قامت بتبادل الحمض النووي الخاص بالمجرمين بينها وبين أجهزة الشرطة في هولندا وفنلندا.

وقد أدى هذا التعاون بين أجهزة الشرطة إلى الكشف عن هوية مجرم في قضية اغتصاب، حيث أوضح يوهان لونكفيست من مجلس الإدارة المركزية للشرطة، أن الشرطة استطاعت حل أول قضية بفضل تقنية تبادل الحمض النووي، مما يعني أن الشرطة ستبدأ بملاحقة أشخاص يتم تحديد هوياتهم من خارج السويد، ومن ثم المضي قدماً في قضاياهم.