الأشتراكيون الديمقراطيون يعدون بمزيد من الأعمال وبمدارس أفضل

مزيد من الأعمال ومدارس أفضل محورين رئيسيين من محاور البرنامج الإنتخابي للحزب الإشتراكي الديمقراطي الذي عرض في مؤتمر صحفي عقده اليوم في ستوكهولم رئيس الحزب ستيفان لوفين.. فيما يتعلق بالتعليم يعد البرنامج باصلاح يتم بموجبه أجراء أمتحانات للتلاميذ في مرحلة أبكر من المرحلة التي أقترحها التحالف البرجوازي الحاكم حاليا. أما في مجال العمل فيعد الحزب برصد 40 مليارد كرون تستهدف من بين ما تستهدف خلق فرص عمل جديدة:

ـ أن العمل يمنح كل شخص إمكانية تطوير حريته، وهذا ما سنوفره للناس. وهو أيضا ضروري لتوفير إمكانية توفير الرفاه الإجتماعي الذي نريده. قال رئيس الحزب الإشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين وأضاف:

ـ لهذه الأسباب أكدت على العمل منذ اليوم الأول لأنتخابي لرئاسة الحزب. العمل هو المحور. أنه وسيلتنا لرؤية بناء المجتمع الذي أعتقد أننا جميعا نتطلع إلية.

وكما كان معروف سابقا اختار الحزب الإشتراكي الديمقراطي ثانوية غريلسكا التي تديرها مؤسسة ستادس ميخون الخيرية، مكانا لعقد المؤتمر الصحفي المخصص لعرض برنامج الإنتخابي. حضر المؤتمر من وجوه الحزب السكرتيرة كارين يمتين، ورئيس كتلة الحزب البرلمانية ميكاييل دامبري ومسؤولة الملف الإقتصادي لدى الحزب ماغدلينا إنديرشون.

وكان المغزى من عقد المؤتمر في ذلك المكان أنه ثانوية تدار من قبل مؤسسة لا تستهدف جني الأرباح من العمل في المجال التعليمي، أمر يعبر عن توجه الحزب الإشتراكي الديمقراطي الرامي إلى تقديم مصلحة التلاميذ على جني الأرباح من جانب الشركات التي تدير المدارس الحرة.

وتضمن البرنامج الأنتخابي للإشتراكيين الديمقراطيين وعدا بتخصيصات مالية ضخمة لأجراء أصلاحات في المنظومة التعليمية وتقليص البطالة، وجعلها لا تتعدى التسعين يوما بالنسبة للشبيبة.

برنامج الإشتراكيين الديمقراطيين الإنتخابي يضع ثلاثة أهداف متتابعة في مجال تقليص البطالة تحدث عنها لوفين بالقول:

ـ أولا نريد أن تكون نسبة البطالة لدينا هي الأدنى في بلدان الإتحاد الأوربي. قال لوفين وأضاف متسائلا: لماذا يتعين أن تكون أهدافنا متواضعة؟ نحن سنكون الأفضل. وسيكون هذا الهدف علامة على طريق تشغيل كامل العمالة. كل الراشدون سيكون لهم عمل بطبيعة الحال، وستكون المدارس من أعلى مستوى وفق المنظور الأوربي، ستكون لدينا رعاية صحية أفضل وستقلص الفوارق.

من جانبها أكدت مسؤولة الملف الإقتصادي في الحزب الإشتراكي الديمقراطي والمرشحة لتسلم منصب وزيرة المالية في حال فوز حزبها في الأنتخابات ماغدليينا انديرشون أنه ليس هناك من مشاكل ستعترض تمويل الإصلاحات التي يتضمنها برنامج الحزب الإنتخابي:

ـ قالت أنديرشون على العكس فان الحكومة الحالية بسياسة لخفض الضرائب هي التي تواجه مشكلة في التمويلات الحكومية.

وفي مجال الرفاه الإجتماعي أيضا يعد الحزب بزيادة مقدارها 100 كرون شهريا في نقدية الأطفال

barnbidrag، التي تصرف لكل طفل في السويد حتى يبلغ الخامسة عشرة من العمر. وزيادة قدرها 50 كرون في قيمة المساعدة المدرسية studiebidrag التي يحصل عليها التلاميذ بعد إكمالهم الخامسة عشرة بما يشكل دعما لمداخيل الأسر ذات الأطفال خاصة ذات الدخل المتدني وهذا ما أشارت له قالت سكرتيرة الحزب الإشتراكي الديمقراطي كارين يمتين:

ـ أن هذا جهد مهم لزيادة المساواة في المجتمع السويدي. ولزيادة الحرية فيه قالت كارين يمتين سكرتيرة الحزب الإشتراكي الديمقراطي.