رئيس حزب اليسار يجيب على أسئلة مستمعي الإذاعة السويدية

اليوم كان دور يوناس خوستيت رئيس حزب اليسار في الأجابة على الأسئلة التي تشغل جمهور الناخبين وطرحت عليه قضايا كثيرة في مجالات مختلفة منها ما يتعلق بحق المهاجر البالغ في لم الشمل بوالدية المسنين، حيث رد بالقول أن حزبه يدعو إلى العودة القانون السابق الذي يوفر أمكانية دراسة طلب لم شمل المهاجر البالغ بوالديه المسنين:

وردا على سؤوال عن إمكانية مد الكرد في العراق بالأسلحة لمواجهة خطر تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي قال خوستيت انه مع إقتصار المساعدة على الجوانب الإنسانية، والمشاركة في قوات سلام تابعة للأمم المتحدة في حال دعوة السويد إلى المشاركة فيها:

وفي أجابة على سؤال يتعلق بخفض الضرائب عن الشركات الصغيرة قال انه حزبه لا يفكر بخفض ضريبي لصالح تلك الشركات لكنه مع إعفاء الشركات الصغيرة من دفع تكاليف الإجازات المرضية لعامليها بما سيقلل من نفقاتها، ومع حصول مالكي الشركات الصغيرة على ذات الضمانات التي يتمتع بها أصحاب الأجور في حال تعرضهم للمرض:

وبشان معالجة تدني المعاشات التقاعدية للمهاجرين بسبب قدومهم إلى السويد في أوقات متأخرة من أعمارهم، قال خوستيت ان حزب اليسار يريد خفض الضريبة على المعاشات التقاعدية المتدنية، وزيادة المعونة السكنية للمتقاعدين، ورفع قيمة التقاعد المضمون لمساعدة ذوي المعاشات التقاعدية المتدنية وغالبيتهم من النساء والمهاجرين:

وحول سؤال يتعلق بدور حزب ديمقراطيي السويد في الحياة السياسية السويدية عبر رئيس حزب اليسار خوستيت عن إرتياحه لنأي الأحزاب السياسية السويدية عن التعاون مع ديمقراطيي السويد مشيرا أن حزبا واحدا فقط قد تفاوض معهم، لكنه أشار إلى ان الحزب المناهض لسياسة الهجرة السخية التي تتبناها السويد قد تمكن من فتح الأبواب أمام طرح الآراء العنصرية على مستوى رسمي، مشيرا إلى أن سياستهم ترمي إلى جعل الششخص يشك في جاره كون الجار قادم من بلد آخر:

وردا على سؤال يتعلق بما إذا كان لدى حزب اليسار مقترحات محددة لتضييق الهوة المتسعة في المداخيل بين شرائح المجتمع السويدي رد خوستيت بالقول ان الحزب يريد رفع الأجور في المهن النسائية، مشيرا إلى أن الحزب قد قام بذلك بالفعل في البلديات التي ييشارك في قيادتها كبلدية مالمو على سبيل المثال.