Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
.

أستمرار تراجع قيمة الكرون ينشط صادرات الشركات الصغيرة لكنه ينكعس سلبا على المستهلك

يستمر تراجع قيمة الكرون السويدي، وفيما ينعكس هذا سلبا على حركة الواردات السويدية التي ترتفع أسعارها، إرتباطا بضعف الكرون، فانه يشكل عاملا أيجابيا لحركة الصادرات السويدية خاصة بالنسبة للشركات الصغيرة. بوريه يوانسن أستاذ الأقتصاد الوطني لدى جامعة يونشوبينغ يقول:

ـ الشركات الصغيرة والمتوسطة ستكون لها لحصة كبيرة بشكل غير عادي من الصادرات بالمقارنة بمعظم البلدان الأخرى في أوروبا. وهذا من الجوانب الأيجابية لما نسميه بتراجع سعر الصرف.

قمة الكرون السويدي كان قد شهدت أرتفاعا كبيرا في السنوات الأخيرة، أمر أبطأ من نشاط حركة الصادرات السويدية، وعندما يضعف الكرون تكون الفرصة تستفيد الشركات المصدرة خاصة الصغيرة والمتوسطة منها، على العكس من الشركات الكبيرة التي تستورد موادا كثيرة من الخارج، والجانب المفرح هو ان الشركات المتوسطة والصغيرة تمتلك في مثل هذا الوضع قدرة أكبر على تشغيل مزيد من العاملين، كنا يشير بورية يوانسون:

أما الخاسر من ضعف الكرون فهو المستهلك الذي يضطر إلى دفع أموالا أكثر مقابل ما يشتري من سلع، وترتفع كذلك أسعار الخدمات، عندما ترتفع أسسعار الواردات، وعند السفر يصبح تغيير العملة ليس في صالحه.

من العوامل المؤثرة في تراجع قيمة الكرون قيام البنك المركزي على مدى سنوات عديدة بتخفيض سعر الفائدة، الذي لا يزيد حاليا عن 0,25%. أمر جعل الكرون أقل جاذبية بالنسبة للمسستثمريين، وإنخفاض قيمته في الولايات المتحدة التي يرتفع فيها سعر الفائدة بما يرفع من قيمة الدولار الأمريكي.

منذ شهر آذار ـ مارس الماضي أنخفضت قيمة الكرون أمام الدولار بنسبة 15%، وأمام اليورو بـ 3,5%. ويقول بوريه يوانسون أن هذا التطور يمكن أن يشهد إنعطافا في العام المقبل، شرط أنتعاش الأقتصاد العالمي، وهو أمر غير مؤكد الحدوث كما يعتقد:

ـ لقد أصبح التنبؤ بتطور حركة الطلب في الوضع العالمي أكثر صعوبة، وبطبيعة الحال تلعب العلاقات مع روسيا دورا في ذلك، دور ليس فائق الأهمية لكنه مؤثر.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".