عدسة بونتوس ليندال / وكالة الانباء السويدية ت ت

اغلبية برلمانية لصالح العودة الى الخدمة العسكرية الالزامية

"يجب ان يكون لدينا دفاع فعال"
4:33 min

تدعم غالبية الاحزاب البرلمانية السويدية مقترح وزير الدفاع بيتر هولتكفيست في بحث امكانية العودة الى ادخال الزامية الخدمة العسكرية في الدفاع السويدي. هذا ما بينه استطلاع قام به قسم الاخبار في الاذاعة السويدية ايكوت، بين الناطقين باسم الاحزاب البرلمانية في شؤون السياسة الدفاعية.

وكان وزير الدفاع السويدي بيتر هولتكفست قد اشار الى ضرورة اعادة العمل بالخدمة الالزام بشكل من الاشكال.

- يجب علينا ايجاد طرق لتوسيع الدعم الشعبي. فالنظام المعمول به حاليا لا يشكل على المدى الطويل، ضمانة لوجود دعم شعبي واسع، ولكن ايضا لا يضمن معرفة واسعة حول كيفية مواجهة ازمة ما، بغض النظر ان كانت عسكرية او مدنية.. فهمنا للامر هو وجوب توفر معرفة اساسية واسعة بين المواطنين، يقول وزير الدفاع بيتر هولتكفيست.

ومن بين هذه الاغلبية البرلمانية التي تؤيد مقترح وزير الدفاع، الحزب المسيحي الديمقراطي، حيث يقول ميكائيل اوسكارسون، المتحدث الرسمي باسم المسيحي الديمقراطي لشؤون السياسة الدفاعية:

- هذا امر جدير بالبحث فيه، لأننا بحاجة الى سلطة دفاع فعالة، نحن نلاحظ كيف ان العالم اصبح في كل شهر اكثر قساوة.

ومنذ عملية الانتقال من نظام الخدمة الالزامية في الجيش الى الاقتصار فقط على الجنود الموظفين، منذ اربعة اعوام، وجيش الدفاع السويدي يواجه مشكلة بعدد المنتسبين. وحسب ميكائيل اوسكارسون هنالك نقص بعدد العسكريين وجنود البحرية العاملين بدوام جزئي بحوالي 7000 شخصاً، وهذا النقص سيستمر الى فترة عشر سنوات.

ومن اجل حل مشكلة النقص بعدد العاملين في الجيش، يقترح الحزب المسيحي الديمقراطي دعوة المواليد الاخيرة التي ادت الخدمة الالزامية بين اعوام 2005 الى 2010 من اجل اعادة تدريبها. ولكن على المدى الطويل يحتاج الجيش السويدي الى اعادة النظر في وجود عاملين فيه، يقول ميكائيل اوسكارسون جدير بالذكر فأن النموذج النرويجي المؤسس على تركيبة تجمع بين خدمة الزامية بدوام جزئي، وتوظيف بدوام جزئي، هو مايراه وزير الدفاع بيتر هولتكفيست مناسبا للجيش السويدي، وسوف يتم البحث في امكانية تطبيقه:

- نحن مستعدون للتدقيق في هذه القضايا بشكل اكبر حول كيفية توسيع الدعم الشعبي، قال الوزير، الامر الذي يلقى فيه المقترح صدى واسعا و يحظى بدعم ايجابي في البرلمان السويدي.

فما عدا المسيحي الديمقراطي، ينظر، ايضا كل من حزب الشعب، اليسار وديمقراطيو السويد اليه بايجابية. فيما يعترض حزب المحافظين عليه، راغبا بالابقاء على النظام المعمول به حاليا، والذي بدأ العمل به منذ العام 2010.

- اعتقد ان من الجيد ان تكون السياسة الدفاعية السويدية على مدى طويل، فلم يمض على العمل بالنظام الجديد سوى اربع سنوات ويلمح الى اننا سنعمل كل شئ، اعتقد ان هذا لا يفيد سلطة الدفاع. وانما مثلما قال رئيس الاركان سفيركر يورانسون، تماماً، بأن الدفاع بحاجة الى نوع من العمل الهادئ. اننا بحاجة الى مواصلة بناء وتطوير الشيء الذي مازال لا يعمل بشكل جيد بما فه الكفاية، يقول يوهان فورسيل، عضو لجنة الساسة الدفاعية في البرلمان السويدي عن حزب المحافظين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".