الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان Foto: TT
وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان للسياسيين السويديين:

"العلاقات في الشرق الأوسط أكثر تعقيداً من تركيب قطع أثاث إيكيا"

يعود السفير الاسرائيلي ايساك باخمان اليوم الى بلاده بعد ان استدعته وزارة الخارجية الاسرائيلية أمس الخميس، احتجاجاً على اعتراف السويد بدولة فلسطين. بينما رد الفعل الفلسطيني الرسمي جاء من قبل وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الذي شكر السويد بالأمس على شجاعتها باعترافها بفلسطين كدولة مستقلة، متمنياً ان تحذوا الدول الاخرى حذو السويد. 

 هذا ما تطرقت اليه وزيرة الخارجية مارغوت فالستروم  التي اشارت الى ان نظرائها داخل الاتحاد الاوروبي يبدون ارتياحهم لقرار السويد وبأنها تستشف من ردود افعالهم بانهم يسعون الى اعادة النظر وتقيم احتمالية الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

لكن تصريح المتحدثة الرسمية بشؤون السياسة الخارجية لدى الاتحاد الاوروبي مايا كوجييانجيك لم يرقى لمستوى تفاؤل مارغوت فالستروم، حيث أشارت الاولى الى أن الاتحاد الاوروبي يهدف الى حل الدولتين ويدعي الطرفين الى الجلوس على طاولة الحوار بأسرع وقت ممكن. أما فيما يتعلق بالاعتراف بدولة فلسطين اشارت  مايا كوجييانجيك الى قرار الاتحاد الاوروبي الذي توصلت اليه دول الاعضاء عام 2009 وينص على الاعتراف بفلسطين في الوقت المناسب، لكن الاعتراف بحد ذاته تقرره دول الاعضاء كل على حدى.

 أكدت فالستروم على ان السويد المعروفة بتبنيها المستمر لتوجهات الاتحاد الاوروبي، لم تخرج على سياستها المعتادة، فقرار الاتحاد ينص على الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الوقت المناسب، وهذا الوقت لن يأتي ابداً بحسب تعبيرها، نظراً لتاريخ النزاع الفلسطيني الاسرائيلي الطويل والمعقد والذي يؤجج الكثير من المشاعر لدى الطرفين.

 تقول فالستروم بان الاعتراف بدولة فلسطين جاء ليدعم عملية السلام  وليس ليقف مع جهة معينة على حساب الطرف الآخر كما جاء على لسان السفير الاسرائيلي ايساك باخمان بالامس في مقابلة اجرتها النشرة الاخبارية المسائية في التلفزيون السويدي، حيث قال بأن السويد تدعم الفلسطينيين على حساب الإسرائيليين، متسائلاً عن اي دولة تقوم السويد بالاعتراف بها في ظل وجود تنظيم ارهابي يحكم غزة، فالاعتراف بدولة فلسطينية يتضمن الاعتراف بحماس المصنف كتنظيم ارهابي من قبل الاتحاد الاوروبي وبما فيها السويد، على حد تعبير باخمان الذي قال ايضاً بانه ليس بزمن بعيد كان هنالك عدوان على اسرائيل من قبل حماس.

 تعقيباً على كلام باخمان فيما يتعلق بحماس، تساءلت  وزيرة الخارجية مارغوت فالستروم عن البديل، فالحل الوحيد في الوقت الراهن هو دعم  العملية الديمقراطية وكل من يريد تشكيل حكومة ائتلافية ويسعى للحصول على دعم  لإيعاده احياء المفاوضات. "إن لم نأخذ هذه الخطوة فليس لدينا الكثير لنستند عليه للوصل الى حل ما"، تقول فالستروم.

  رداً على استدعاء اسرائيل لسفيرها لدى السويد قالت مارغوت فالستروم بأن هذا كان منتظراً وبأن اسرائيل تستعمل ادواتها الديبلوماسية للتعبير عن احتجاجها، لكنها كوزيرة خارجية حريصة على أن تحافظ البلدين على علاقات ديبلوماسية جيدة بعد أن تهدأ النفوس، تقول مارغوت فالستروم التي صرحت عن نيتها في السفر الى الشرق الاوسط في اسرع وقت ممكن عندما تسمح لها الظروف.

 التوتر الإسرائيلي السويدي اخذ بالأمس منحاً بعيداً عن اللباقة الديبلوماسية، حيث علق وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان  على القرار السويدي، "بانه ينبغي على ساسة السويد استيعاب أن العلاقات في الشرق الأوسط أكثر تعقيداً من تركيب قطع أثاث إيكيا"، وهو الأمر الذي ردت عليه وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم عبر شبكة CNN الاعلامية بأنها ترغب بإرسال قطع أثاث إيكيا إلى ليبرمان، مضيفتاً بأن أهم ما يحتاجه المرء لتركيب مثل تلك القطع، هو إيجاد شريك جيد وتعاون مشترك، وهذا تماماً ما يحتاجه الشرق الأوسط، قالت مارغوت فالستروم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".