Foto:TT

مصلحة الضرائب في لوكسمبورغ تساعد الشركات العالمية على التهرب من الضرائب

كشفت ألاف الوثائق المسربة من قبل شركة الخدمات المهنية وتر هاووس كوبرز، بأن مصلحة الضرائب في لوكسمبورغ تقوم بمساعدة مئات الشركات الدولية بوضع خطط  للتهرب من الضرائب او تقليصها بشكل هائل عبر ما يسمى بالتفاف الفوائد، وهي طريقة تستعملها مجموعات الشركات عبر منح القروض من شركة الى اخرى داخل المجموعة بهدف التخلص من الضرائب او تقليصها.

حصل قسم الاخبار في الاذاعة السويدية، ايكوت على ألاف الوثائق المسربة والتي تبين أن شركات عالمية مثل شركة بيبسي وأيكيا وايضاً شركات رأس المال المغامر، تستفيد من مساعدة مصلحة الضرائب في لوكسمبورغ بالتهرب من دفع الضرائب عبر الالتفاف على منظومة الفوائد عند منح القروض بين الشركات التي تكون تابعة الى شركة اساسية.

اسلوب الالتفاف على الضرائب عبر الاستفادة من الفرق بين نسب الفوائد عندما تقوم شركة باقتراض مبلغ معين من الشركة الام ومن ثم اقراض ذات المبلغ الى شركة اخرى داخل ذات المجموعة، لكن بفائدة اعلى. اسلوب معروف وليس بجديد لكن الجديد في الامر هو ان الوثائق المسربة تعزز الصورة المترسخة عن لوكسمبورغ بانها بلد مفتوح للشركات العالمية وتتيح لها التهرب من الاستحقاقات الضريبية. وهذا ما يؤكد عليه روغير بيرشون اوستيرمان، بروفيسور في شؤون قوانين الضرائب لدى جامعة ستوكهولم، قائلاً بان الوثائق المسربة تبين سهولة التهرب من الضرائب عبر الالتفاف على منظومة الفوائد، وبأن الامر كان معروفاً لكن هذه الوثائق جاءت كبرهان على اساليب الشركات العالمية بالتهرب من الضرائب على ارض لوكسمبورغ.

 استحوذت شبكة الصحفيين الدولية ICIJ على أكثر من 28 الف وثيقة صادرة عن مصلحة الضرائب في لوكسمبورغ بين عامي 2008 و 2010، وتكشف تلك الوثائق عن خطط ضريبية لحوالي 340 شركة عالمية ومن بينها شركات سويدية معروفة مثل ايكيا، واكبر اربع شركات سويدية لرأس المال المغامر، وهي EQT IK, Altor و Nordic Capital.

قسم الاخبار في الاذاعة السويدية ايكوت اتصل بكلاس تيكانين وهو المدير المالي لشركة نورديك كابيتل لرأس المال المغامر، الذي اعترف بان شركته قلصت من ضرائبها بمساعدة مصلحة الضرائب في لوكسمبورغ، وبأن الوثائق المسربة  قديمة بعض الشيء ، كما اكد على أن شركته قلصت من الاستحقاقات الضريبية المفروضة عليها في السويد عبر الالتفاف على منظومة الفائدة، لكن هذا الاسلوب لم يعد متبعاً من قبل الشركة، بحسب تصريحه لإيكوت.

وضح كلاس تيكانين بان اقبال الشركات العالمية على سوق لوكسمبورغ يعود الى أن مصلحة الضرائب هنالك تقدم ضمانات ووعود مسبقة بعدم الزام الشركات بدفع الضرائب المزدوجة، فشركته على سبيل المثال تقوم بدفع الضرائب ورسوم التأمينات الاجتماعية في السويد، كما ان مستثمريها الدوليون يقومون بدفع الضرائب في بلدانهم. وبذلك يكونون غير ملزمين بدفع ضرائب اضافية في لوكسمبورغ، يقول كلاس تيكانين المدير المالي لشركة رأس المال المغامر، نورديك كابيتل.   

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".