اللاجئون الاطفال ينتظرون وقتا طويلا للبت بطلبات لجوئهم، عدسة: وكالة الانباء السويدية ت ت
اللاجئون الاطفال ينتظرون وقتا طويلا للبت بطلبات لجوئهم، عدسة: وكالة الانباء السويدية ت ت

البت بطلبات لجوء الاطفال يستغرق وقتا اطول مما يجب

تستغرق معالجة طلبات اللجوء المقدمة من قبل لاجئين اطفال جاءوا الى السويد دون ذويهم، وقتا طويلا حتى يتم اصدار قرار بشأن قبولها او رفضها. وكانت الحكومة قد وضعت هدفا بأن لا تتجاوز فترة البت بطلب اللجوء اكثر من شهرين. لكن مسحا قام به قسم الاخبار في الاذاعة السويدية بين ان فترة الانتظار، بالمعدل، تتراوح ما بين 3 الى 5 اشهر.

انه وقت طويل جدا، تقول مدير عام منظمة انقذوا الاطفال اليسبت دالين: - بالنسبة للطفل اللاجئ يعتبر هذا الوقت طويلا جدا. فخلال هذا الانتظار لا يعلم المرء ماذا سيحدث. فخمسة او ستة اشهر انتظار في حياة طفل، فترة طويلة جداً. انها تخلق قلقا بالغاً واجهاداً نفسي وخوف. فكلما طال وقت معالجة الطلبات، كلما اصبح الاطفال والشباب اسوأ حالا. تقول اليسبت دالين، مدير عام منظمة انقذوا الاطفال.

حتى العام الجاري كانت تستغرق معالجة طلب لجوء في لوليو، مثلا، بالمعدل خمسة اشهر، بينما في يتبوري تكون الفترة ما بين اربعة اشهر الى شهرين، وفي مالمو ثلاثة الى خمسة، وفي ستوكهولم بين شهرين الى ثمانية اشهر بالمعدل. فيكتوريا بيكستروم كبيرة قضاة في المحكمة الادارية في لوليو تقول ان السبب يكمن في قلة الموظفين:

- كان هناك حساب معين لعدد الدعاوى الى محكمة الهجرة في ليليو، لكن تبين ان الامر ليس كذلك، وكان هذا قد ادى بدوره الى اننا، وببساطة كنا قد عينا موظفين اقل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".