Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

20 عاما مرت على اختيار السويديين الانضمام الى الاتحاد الاوروبي

"السنوات الـ25 الاخيرة حقبة ذهبية في الاتحاد الاوروبي"
8:34 min
ماريتا اوفسكوغ من الاشتراكي الديمقراطي (الى اليسار) وماريت بولسون من الشعب. صورة الوكالة السويدية للانباء

في مثل هذا اليوم قبل 20 عاما، الـ13 من تشرين ثاني نوفمبر من العام 1994، توجه السويديون الى صناديق الاقتراع للادلاء باصواتهم حول مسألة انضمام السويد الى الاتحاد الاوروبي.

الانتخابات اثارت مشاعر قوية لدى السياسيين المشاركين في تلك الحملة الانتخابية، من بينهم عضو البرلمان الاوروبي الحالي ماريت بولسون من حزب الشعب والتي كانت داعمة لانضمام السويد للاتحاد، وايضا ماريتا اولفسكوغ من الاشتراكي الديمقراطي، احدى ابرز المعارضات للاتحاد الاوروبي آنذاك والتي تجلس الان في البرلمان الاوروبي.

علت اصوات المعارضين للاتحاد الاوروبي بعيد اعلان النتيجة في محاولة منهم للرفع المعنويات بعد الخسارة التي منيوا بها. السويديون صوتوا لصالح انضمام بلادهم للاتحاد الاوروبي، وانديش ايغيمان رئيس منظمة شبيبة الاشتراكي الديمقراطي آنذاك عبر عن خيبة امله
- من المؤسف اننا نحن الجيل الشاب سنضطر للعيش في ظل الاتحاد الاوروبي بعد هذه الخسارة التي اعتقد انها نتيجة تحركات انغفار كارلسون خلال الاسابيع الاخيرة قال انديش ايغيمان، وزير الداخلية في الحكومة الحالية.

انغفار كارلسون الذي تحدث عنه انديش ايغيمان كان رئيس الوزراء والاشتراكي الديمقراطي حينها، وواحد من الاشتراكيين الديقمراطيين الراغبين بانضمام السويد الى الاتحاد الاوروبي، امر دل على التناقض الكبير في صفوف الحزب بين معارضين للانضام ومواليين له. انغفار كارلسون تحدث في التلفزيون السويدي وعبر بطريقة دبلوماسية عن رضاه على النتيجة
- لقد اظهرنا ان العملية الديقمراطية السويدية تسير بصورة جيدة وباننا قادرون على معالجة اصعب النقاشات بطريقة ديقمراطية وهذا ما يشعرني بالفخر، قال كارلسون.

مؤيدو الاتحاد الاوروبي عبروا في مثل هذا اليوم قبل 20 عاما عن فرحهم بالفوز، وغنوا Det finns bara en Ingvar Carlsson او هناك انغفار كارلسون واحد لا غير، في اشارة لرئيس الاشتراكي الديمقراطي الذي بتأييده لانضمام السويد الى الاتحاد الاوروبي خرق سياسة معارضة للانضمام تبناها الاشتراكي الديمقراطي وعمرها يزيد عن 40 عاما.

ماريت بولسون من حزب الشعب قالت حينها - لقد دخلت في فجوة سوداء الليلة الماضية واصبحت الان لا اعرف اذا ما كنا قد فزنا ام لا...لكن الامر يظهر باننا فزنا، قالت ماريت بولسون الملقبة بأم الاتحاد الاوروبي في السويد حينها، 13 تشرين ثاني نوفمبر 1994.

ترى ما الذي قالته اليوم؟
- اعتقد ان الاتحاد الاوروبي سجل تطورا كبيرا واعتقد ان السنوات الـ25 الاخيرة من ضمنها التحاق السويد بالاتحاد سيسجلها التاريخ على انها الحقبة الذهبية في الاتحاد الاوروبي، الذي ارتفع عدد اعضائه من 12 الى 15 والان الى 28 دولة. هذا تحول ديمقراطي في دول كانت تعيش تحت انظمة دكتاتورية، تابعت باولسون التي تحدثت اليوم من بروكسيل مع البرنامج الصباحي P1 Morgon.

ماريتا اولفسكوغ من الاشتراكي الديمقراطي واحدة من ابرز المعارضات للاتحاد الاوروبي آنذاك وعضو البرلمان الاوروبي الان كانت متخوفة حينها من ان انضمام السويد الى الاتحاد الاوروبي سيعني الاستسلام لقرارات الاتحاد من بينها مثلا الانضمام الى العملة الموحدة اليورو. اما اليوم، وفي حديثها من بروكسيل للبرنامج الصباحي في الاذاعة السويدية P1 Morgon، قالت اولفسكوغ ان ما الحقيقة هي بأن القرار السويدي لا يزال بيد السويد
- الاستفتاء الذي قام به الشعب السويدي بعيد الانضمام الى الاتحاد الاوروبي اظهر بشكل واضح رفضنا للعملة الاوروبية الموحدة وبالتالي ابقى للسويد حيرة القرار. بهذا اصبحنا دولة ضمن الاتحاد الاوروبي ولكننا لسنا دولة ضمن العملة المشتركة.

وعلى الرغم من انخفاض حدة معارضة ابرز المعارضين للاتحاد الاوروبي في السويد، الا ان الفارق لا يزال كبيرا بين الفريقين حيث تحول النقاش الى مؤيد او معارض لفكرة بقاء السويد ضمن الاتحاد الاوروبي او خروجها منه.

الايجابيات والسلبيات التي تطرحها الجهتان متنوعة، لكن ترى ما هي؟ طرحنا السؤال على احمد فكري الحقوقي المختص بشؤون الاتحاد الاوروبي

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".