لاجئون من سوريا باتجاه الحدود التركية
لاجئون من سوريا باتجاه الحدود التركية

جزء من نفقات أستقبال اللاجئين سيستقطع من ميزانية المساعدات السويدية للبلدان الفقيرة

بعد معارضته لأقتطاع نفققات استقبال اللاجئين من قيمة المساعدات الخارجية التي تقدمها السويد إلى البلدان الفقيرة، وافق حزب البيئة على أجراء الإقتطاع عند أنتقاله للمشاركة في الحكومة الحالية مع الحزب الإشتراكي الديمقراطي. لكن الحزب يبرر ذلك في أن الميزانية الأولى التي تقدمت بها الحكومة لتغطية نفقات استقبال اللاجئين هي الأكبر من نوعها. بينيلا ستولهامار المتحدثة بلسان الحزب في سياسة المساعدات قالت أن ميزانية الحكومة الجديدة في هذا المجال لا تختلف عن الميزانية التي تقدم بها تحالف المعارضة، وان المعارضة كانت تؤيد أستخدام أموال الميزانية على هذا.

ولكن ألا يتعين أن يكون ثمة فرق بينكم وبين الحكومة السابقة في هذا المجال؟ عن هذا السؤال أجابت ستولهامار بالقول:

ـ هناك من جانب محدودية الميزانية، ومن جانب ثمة تدفق كبير للناس الذين يصلون السويد طلبا للجوء.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".