رسم توضيحي لنتائج الأنتخابات الأخيرة
رسم توضيحي لنتائج الأنتخابات الأخيرة

الأشتراكيون الديمقراطيون يحللون أسباب فشلهم في نيل نسبة الأصوات التي توقعوها

يعكف الحزب الأشتراكي الديمقراطي الذي يقود الحكومة الجديدة في السويد على دراسة الأسباب التي حالت دون تحقيق هدفة في الحصول على 35% من أصوات الناخبين في الإنتخابات الأخيرة التي جرت في أيلول ـ سبتمبر الماضي وتقول كارين يمتين سكرتيرة الحزب:

ـ أعتقد أننا سنعكف طويلا على تحليل نتائج تلك الإنتخابات، نحن كحزب وكأكاديميين، وكل المعنيين. إذ يعتمد على نتائج هذا التحليل مجمل المشهد السياسي السويدي.

نتائج الإنتخابات المذكورة مكنت الحزب من تحقيق هدفه الثاني وهو تشكيل حكومة بقيادة الإشتراكيين الديمقراطيين، لكن الحزب لم يحصل إلا على 31% من الأصوات، وقد تراجعت نسبة المصوتين لجميع الأحزاب الأخرى تقريبا بأستثناء حزب "ديمقراطيي السويد".

وتعتقد كارين يمتين أن سبب ذلك يكمن في أن أحدا من هذه الأحزاب لم يعرض توجهات للتقدم تقنع الناخبين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".