أطفال لأسر هاربة إلى دول الجوار من النزاع في سوريا
أطفال لأسر هاربة إلى دول الجوار من النزاع في سوريا

انتقاد أوربي للسويد لأستخدامها أموال المساعدات الخارجية في عملية استقبال اللاجئين

نتقد الإتحاد الأوربي السويد لما تقوم به من إقتطاع أجزاء من الأموال التي تخصصها للمساعدات الخارجية، لأستخدامها في الإنفاق على اللاجئين. كشف عن ذلك قسم الأخبار في إذاعتنا مستندا إلى تقرير صادر عن منظمة أيد واتش التابعة للإتحاد يشير إلى أنه ليس ثمة دولة من دول الأتحاد الأوربي تقتطع النسبة التي تقتطعها السويد من مخصصاتها لمساعدة البلدان الفقيرة للإنفاقها على اللاجئيين. وفي حديثه عن أسباب الإنتقاد قال مارتين فوغيل من العاملين في القضايا العالمية لدى الكنيسة السويدية:

ـ أن لذلك عواقب خطيرة على المساعدات التي تقدمها السويد على الصعيد العالمي، في وقت نشاهد فيه تقلصا كبيرا في الجهود من أجل إشاعة الديمقراطية مثل الأستثمار في المدارس والصحة وغيرها.

وحسب تقرير أيد واتش تحتل السويد الصدارة بين بلدان الإتحاد الإوربي فيما يتعلق بأستخدام الأموال المخصصة للمساعدات الخارجية في تمويل عمليات استقبال اللاجئين، والتي بلغت 12% من ميزانية المساعدات كما يفيد التقرير.

يذكر ان السويد تخصص واحدا بالمئة من ناتجها الإجمالي السنوي لمساعدة البلدان الفقيرة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".