Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

حزب البيئة يعقد مؤتمر البلديات ومجالس المحافظات وسط توتر داخلي

وقت النشر fredag 28 november 2014 kl 15.30
Åsa Romson. Pressbild.
اوسا رومسون المتحدثة الرسمية باسم حزب البيئة التي تشغل ايضا منصب وزيرة البيئة والمناخ ونائب رئيس الوزراء

يتوجه اعضاء حزب البيئة من جميع انحاء البلاد خلال العطلة الاسبوعية الى مدينة كارلستاد، للمشاركة في فعاليات مؤتمر حزب البيئة الخاص بشؤون البلديات ومجالس المحافظات. لتكون تلك الندوة الاولى لحزب البيئة  كحزب حاكم في الحكومة الائتلافية مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي. ويأتي هذا المؤتمر قبل يومين فقط من التوتر الذي عم البرلمان السويدي بالأمس، بعد اعلان حزب ديمقراطي السويد عن نيته الافصاح يوم الثلاثاء المقبل عنما اذا سيقوم الحزب بالتصويت لصالح ميزانية الدولة أو لصالح ميزانية الظل المقدمة من قبل الكتلة البرجوازية المعارضة، الامر الذي قد يؤدي الى اسقاط الحكومة واقامة انتخابات جديدة.

يمارس الضغط على الحكومة بسبب عدم اتفاق كلا الحزبين، البيئة والاشتراكي الديمقراطي على العديد من المسائل الخاصة بالبيئة والمناخ، وباتت الاتنتقادات توجه لحزب البيئة من داخل الحزب بسبب  تنازلاته عن ابرز النقاط  في اجندة حزب البيئة  مقابل الوجود في سدة الحكم. المتحدثة الرسمية عن حزب البيئة أوسا رومسون ردت اليوم على تلك الانتقادات في البرنامج الاذاعي الصباحي P1 Morgon، قائلة بأن حزبها واضح فيما يتعلق بشكل وتركيبة المجتمع الذي يريده، لكن الطريق الى ذلك الهدف لا يؤخذ في خطوة واحدة وهذا ما يُدركه سياسيو البلديات ومجالس المحافظات، بأنه على الحزب التنازل في بعض الاحيان، حتى يحصل على قبول اكبر بين الاحزاب الاخرى وايضا بين الناخبين.

 فيما يتعلق بعدم تمسك حزب البيئة  بأبرز مواضيعه وضحت أوسا رومسون بأن شؤون المناخ ما زالت تفتقد للمعلومات الوافية ان كان على الصعيد العالمي أو السويدي حول كيفية تقليل الانبعاثات الى درجة مستدامة، لكن هنالك معلومات وافية بشأن البدء بالتقليل من انبعاثات السويد وغيرها من الدول.

 سيتم خلال مؤتمر حزب البيئة مناقشة التقرير التحليلي لنتائج الانتخابات التي حققها الحزب والتي تشير الى تراجع شعبية حزب البيئة مقارنة بالانتخابات السابقة التي اجريت في عام 2010،  حتى ان حزب البيئة  فقد العديد من مؤيديه خلال الحملة الانتخابية الاخيرة التي اجريت في شهر ايلول – سبتمبر الماضي.

 ترى اوسا رومسون المتحدثة الرسمية باسم حزب البيئة التي تشغل ايضا منصب وزيرة البيئة والمناخ  ونائب رئيس الوزراء ، بـأن المشكلة الاكبر التي واجهت حزب البيئة على مدى السنوات الماضية هي ابراز شؤون البيئة والمناخ  خلال الحملات الانتخابية، وهذا ما حصل في انتخابات 2014  حيث  سعى الحزب الى ابراز نفسه كحزب يعنى بشؤون سياستي التعليم والهجرة.

ونظرا لضعف حكومة الاقلية المشكلة من حزبي البيئة والاشتراكي الديمقراطي  وما قد تصل اليه الامور يوم الثلاثاء القادم، حيث سيعلن حزب ديمقراطي السويد وهو ثالث اكبر حزب في السويد، عن الميزانية التي سيصوت لصالحها،  سأل مقدم برنامج  P1 Morgon  جوهر بن جلول، أوسا رومسون إن كانت تعتقد بأنها ستحتفل بعيد رأس السنة كنائبة لرئيس الوزراء  فأجابت بأنها ستحتفل بعيد رأس السنة بكل الاحوال لأنها كانت سنة صاخبة على الصعيد العملي، لكنها اكدت ايضا على انها ستكون نائبة رئيس الوزراء  في يوم عيد رأس السنة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".