علم الرومر
علم الرومر معتمد منذ سنة 1971. اللون الأخضر يرمز للأرض، والأزرق للسماء والعجلة الحمراء مستوحاة من علم الهند أصل الرومر.

أقليات الرومر أكثر عرضة للتهميش في المجتمع السويدي

تتعرض أقليات الرومر للتهميش في السويد، هذا ما أظهره تقرير أعده مجلس محافظة ستوكهولم، عن وضعية الرومر في كل من مدينة مالمو، هلسينبوري، يوتيبوري، لينوشبينع ولوليو. 

التقرير ركز على سوق العمل والسكن والصحة والتعليم والتأمنيات والرعاية الإجتماعية. حيث إتضحت معاناة الرومر من التمييز الهيكلي، والآراء المسبقة، بالإضافة إلى الكراهية التي تعاني منها هذه الأقليات، في إطار ما يسمى "معاداة الرومر" في جميع المجالات.

كل هذه التعسفات تدفع العديد من الأشخاص إلى إخفاء إنتمائهم لأقليات الرومر في مكان العمل. ويتحدث الرومر وموظفي البلديات عن التمييز الذي تتعرض له هذه الأقليات في مراكز الخدمات الإجتماعية. كما توجد هناك نواقص في توجيه تلاميذ المدارس من أقليات الرومر رغم تزايد الرغبة لديهم في إتمام دراستهم. كما أظهرت العديد من المقابلات الصحفية مع الرومر، تعرضهم لمعاملة سيئة في مراكز الرعاية الصحية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".