صورة هاسي هولمباري / TT
صورة هاسي هولمباري / TT

تراجع عدد حالات التبني في السويد

إنخفض عدد حالات التبني في السويد بمعدل 65%، حيث سجل العام الماضي 341 حالة مقابل ألف حالة قبل عشر سنوات. وذلك راجع بالأساس إلى إيجاد السلطات في العديد من البلدان لعائلات داخل الدولة نفسها تتبنى الأطفال دون تسليمهم لعائلات في بلدان أخرى. 

هذا التراجع لا يتعلق بالسويد فقط بل بمعظم البلدان، حيث اصبحت العائلات، التي تريد أن تتبى طفلاً، تنتظر وقت أطول. لكن ذلك ساهم في تعزيز حظوظ الأطفال في إيجاد أسر جديدة، بما في ذلك الأطفال الأكبر سناً وليس الصغار فقط، كما كان عليه الأمر سابقاً.

يوناس فريباري رئيس إتحاد التبني في بالسويد قال "بصفة عامة يمكن القول أن الوضع الإقتصادي تحسن في العديد من البلدان، وأصبحت العائلات داخل تلك الدول تقدم على التبني أيضاً، أكثر مما كان عليه الوضع في السابق. ومن جهة أخرى، فلقد تغيرت تصورات الأسر في العصر الحالي، وأصبحت نسبة الإنجاب منخفضة، كما هو عليه الحال في الصين، على سبيل المثال.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".