صورة هاسي هولمباري / TT
صورة هاسي هولمباري / TT

ربع سكان السويد يضطرون لترك مساكنهم

ربع المستأجرين في السويد يرحلون من مقر سكنهم قسراً، بسبب إجراءات ترميم الإقامات السكنية، حسب ما جاء في تقرير جديد لمصلحة البناء (Boverket). ويُعد السكان من ذوي الدخل المتدني الأكثر تضرراً من هذه الإجراءات، لتخليهم عن سكنهم قسراً بصفة نهائية، جراء غلاء الإيجار بعد عمليات الترميم.

ومن الشائع أيضاً تقديم عدد من السكان، ذوي الدخل المتدني، طلبات للإستفادة من نظام بدل السكن (Bostadsbidrag)، بسبب الأسعار الجديدة الباهضة التي تُفرض على المُستَأجِرين، بعد عمليات الترميم والتجديد. لكن السكان المغادرين أيضاً، يجدون أنفسهم مضطرين لطلب "بدل السكن"، لأن أسعار إيجار المساكن الجديدة مرتفعة بدورها. ووفقاً للتقرير دائماً، فإن هذه التنقلات القسرية، تساهم في إرتفاع مظاهر التفرقة في المجتمع السويدي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".