صورة يانيريك هنريكسون / TT
صورة يانيريك هنريكسون / TT
دراسة:

معاداة الأجانب علامة فارقة في سياسة ديمقراطيي السويد

النجاح الذي حققه ديمقراطيي السويد في إنتخابات الخريف الماضي لم يكن بسبب عدم رضى الحزب عن السياسة في البلاد، لكنه يعود بالأساس إلى مواقفه المتعصبة والمعادية للأجانب، وذلك حسب ما جاء في تقرير لباحثين إثنين من جامعة لينشوبينغ، نُشر اليوم على صفحة النقاش داغنس نوهيتر.

البحث الذي أعده الباحثان بيتر هيدستروم وتيم مولر، ركز على دراستين إستطلعت آراء 4000 شخص من مساندي الحزب، لدراسة مواقفهم وآرائهم. حيث عبر ناخبي ديمقراطيي السويد، بكل وضوح، عن عدم تقبلهم للعيش بالقرب من جار مسلم، أو حصولهم أو أحد أفراد عائلتهم على الرعاية عند موظفين مسلمين.

نصف الذين صوتوا لصالح ديمقراطيي السويد في إنتخابات 2014 أبدوا سلبية كبيرة من العيش بالقرب من جار مسلم. و45% منهم يرفضون حصول آبائهم وأماتهم على الرعاية من طرف مسلمين، كما رفض 80% من مؤيدي حزب ديمقراطيي السويد زواج أحد أفراد العائلة من أشخاص يعتنقون الإسلام.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".