بير مولاندير والصورة من الوكالة السويدية للأنباء TT
بير مولاندير والصورة من الوكالة السويدية للأنباء TT

تعديل قواعد التصويت كان سيجنب البلاد الأزمة البرلمانية والحكومية

رأي خبير سياسي أنه كان بالإمكان تجنب الأزمة البرلمانية والحكومية الراهنة التي أدت إلى قرار الحكومة بأجراء أنتخابات جديدة في آذار ـ مارس المقبل، فيما لو كان البرلمان قد غير القواعد التي يعتمدها في إقرار مشاريع الميزانية العامة، وكيفية التصويت عليها. وأن الأمر حسب الخبير السياسي بير مولاندير لا يتعدو أجراء تعديلات بسيطة:

ـ يمكن حل المشكلة بكل بساطة عبر التصويت على مشاريع الميزانية في وقت واحد، ولكل عضو في البرلمان صوت واحد، فيفوز المشروع الذي يحصل على أكثر الأصوات. قال بير مولاندير الشؤون السياسية والذي يشغل منصب مدير عام هيئة التفتيش في مؤسسة الضمان الإجتماعي.

مولاندير يرى أنه بعد تصوت النائب أولا لصالح المشروع الذي تقدم به حزبه أو كتلته البرلمان، وفي حال خسارة المشروع، يتعين عليه الأمتناع عن المشاركة في عمليات التصويت على المشاريع الأخرى.

وينبه مولاندر إلى أن عمل البرلمان في هذا الميدان يسير وفق عرف غير مكتوب، أمر مكن نواب "حزب ديمقراطيي السويد" من خلق هذا الوضع الذي أضطر الحكومة إلى أجراء أنتخابات أستثنائية، وذلك أولا عبر التصويت لصالح مشروعهم، ونالوا حق التصويت ثانية لصالح مشروع التحالف البرجوازي، ثم صوتوا للمرة الثالثة ضد مشروع الحكومة. مضيفا أن هذا العرف كان سيكون ذا فائدة لو لم يوفر للنائب حق التصويت لأكثر من مرة:

بير مولاندر الذي ألف عددا من الكتب في فلسفة السياسة يعتقد انه لو كان قد أخذ بالتعديل الذي تحدث عنه لجرى التصويت على المشاريع الثلاثة في وقت واحد، ولكان مشروع الحكومة قد حقق الفوز بسهولة، ولهذا هو يستاءل عما يعيق الأخذ بمثل هذا التعديل:

ـ ببساطة أنا أعتقد أن الأمر مجرد زلة. أخر مرة جرى فيها مناقشة هذا الموضوع كانت عند  النظام الداخلي للبرلمان كانت عند بحث الإصلاح الدستوري في السبعينات، ثم جرى وضعها جانبا.

وسبق لمولاندر أن أقترح تعديلا أخر فيما يتعلق بالعمل البرلماني المتعلق بميزانية الدولة، وكيفية التصويت عليها. ما هو سائد حاليا هو التصويت على الإطار العام وقضية الضرائب، ثم يجري التصويت لاحقا على كل وجه من أوجه الإنفاق، ويرى مولاندير أن من الأفضل التصويت على مشروع الميزانية كحزمة واحدة في قرار واحد وأن ليس من حق البرلمان تغيير شيء فيه.

الهدف من التعديل المقترح هو تسهيل الأمر على الحكومة للشروع بسياستها، وقد نوقش الأمر قبل أكثر من عشرين عاما وأدى الصراع على السلطة إلى رفضه من قبل البرلمان:

ـ ببساطة لم تكن ثمة رغبة في ترك حيز كبير من حرية التصرف للحكومة.

ويقر مولاندير أن هناك طرقا مختلفة يمكن العمل بها فيما يتعلق بالتصويت البرلماني، والأمر المهم كما يؤكد هو فعل شيء ما:

ـ من المهم ان يختار المرء ويقرر الكيفية التي يبتغيها، لأن عدم الوضوح هو ما يخلقق المشاكل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".