Man i häkte. Foto: Adam Ihse/TT.

نصف الموقوفين على ذمة التحقيق يعزلون في زنازين لمدة 23 ساعة يومياً

 انهالت في الآونة الاخيرة الانتقادات الحادة على منظومة القضاء السويدية، جاء آخرها يوم الجمعة الماضي، حيث انتقدت لجنة الامم المتحدة لمكافحة التعذيب، الطرق التي تتبعها السويد بعزل المتهمين بارتكاب الجرائم لمدة طويلة على ذمة التحقيق.

قام قسم الاخبار في الاذاعة السويدية أيكوت، بالتحدث مع احد السجناء الذين قضوا اطول فترات السجن على ذمة التحقيق، وهو شاب تم القبض عليه وهو في التاسعة عشرة من العمر. ويصف الحال الذي هو عليه بعد أن تم سجنه على ذمة التحقيق لمدة اربع سنوات، قبل اصدار حكماً بسجنه لسنوات طويلة بسبب تورطه بجرائم قتل عدة. بأنه يقضي معظم ساعات اليوم معزولاً في زنزانته، حيث يسمح له بمقابلة الاخرين فقط نصف ساعة قبل الظهر ونصف ساعة بعد العصر، عندما  يسمح له بالتنزه في حديقة السجن، كما يسمح له بمغادرة الزنزانة عندما يطلب الاستحمام.

يشهد السجين الذي اتصلت به الاذاعة السويدية بأنه يقضي يومياً حوالي 23 ساعة بمفرده دون التواصل مع أحد، وقد يتواصل مع موظفي اصلاحية المجرمين فقط عندما يقومون بتقديم الطعام له.

رغم الانتقادات الحادة الموجهة للسويد بسبب العزل والفترات الطويلة التي يقضيها المتهمون بقضايا جنائية، في السجون على ذمة التحقيق، الا ان اعداد المسجونين على ذمة التحقيق  في زنازين إنفرادية مازالت غير معروفة وهذا ما تقوم اصلاحية المجرمين برصده.

تبين النتائج الحالية للرصد بأن خلال الاربعة ايام في السنة التي قامت بها اصلاحية المجرمين بتفتيش الاصلاحيات المختلفة، تبين أن حوالي 2900 سجين على ذمة التحقيق، اي نصف اجمالي الموقوفين على ذمة التحقيق، يعانون من العزلة عن الاخرين ولفترات طويلة. الامر الذي انتقدته مادلين سايدليتس حقوقية لدى منظمة العفو الدولية "أمنيستي".

 ترفض مادلين سايدليتس، فرض القيود الصارمة على الموقوفين على ذمة التحقيق وعزلهم عن الآخرين لفترات طويلة. الامر الذي بحسب الابحاث يؤدي الى اضرار نفسية وفيسيولوجية، فالشاب الذي تم توقيفه على ذمة التحقيق وهو في التاسعة عشرة، يبلغ حالياً من العمر 23 عاماً ويشتكي بعد اربع سنوات في السجن من آلام في الجسد، مشاكل في النظر، الاصابة بنوبات الفزع واضطرابات في النوم.

والآن تسعى اصلاحية المجرمين لتدارك الامر، حيث اعلنت رئيسة الشؤون القضائية لدى اصلاحية المجرمين إليسابيث لاغير، عن توجهات جديدة تسمح للموقوفين على ذمة التحقيق بالاختلاط بالآخرين لمدة لا تقل عن الساعتين في اليوم.

 ورداً على سؤال قسم الاخبار في الاذاعة السويدية ايكوت، حول استمرار عزل السجون السويدية للموقوفين على ذمة التحقيق لفترات طويلة رغم الانتقادات الحادة التي طالت السويد من قبل الامم المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي في هذا الشأن، قالت إليسابيث لاغير بأن السبب الاساسي هو شحة الموارد المادية التي تحتاجها اصلاحية المجرمين لتوظيف المزيد من العاملين باستطاعتهم حراسة الموقوفين عند خروجهم  من الزنازين، مشيرة الى أن الموارد المخصصة في الوقت الراهن، لا تغطي فترات التوقيف الطويلة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".