عدسة يوهان إينغمان
عدسة يوهان إينغمان

انقسام بين معارض ومؤيد بين المحافظين بشأن التعاون مع حزب ديمقراطي السويد

يسود إنقسام بين أعضاء  حزب المحافظين ما بين مؤيد ومعارض في قضية التعاون مع حزب ديمقراطي السويد في البلديات ومجالس المحافظات.

ووفقاً لإستطلاع قام به التلفزيون السويدي SVT ، فقد تبين أن 36.6 في المائة، أي كل ثالث شخص يعتقد بإمكانية التعاون  مع حزب ديمقراطي على الرغم من حزب المحافظين قد اتخذ قرارا مبدئيا بعدم القيام بذلك.

وعبرت أرني ليرنهاغ رئيسة رئيسة مجلس بلدية أوكيرو عن رأيها بذلك للتلفزيون بأنها لن تستبعد أي حزب، طالما أن الحزب قد إنتخب بعملية ديمقراطية، ويجب أن تكون هناك مناقشة وحوار حول القضايا  حتى وإن تم ذلك مع حزب  ديمقراطي السويد.

وكانت غالبية أجوبة ممن  شملهم الإستطلاع  ونسبتهم  63.4 في المئة ، أنهم  يعتقدون أن قرار الحزب عام 2008 الذي أقر بعدم التعاون مع الحزب المذكور جيد.

وعلقت أنا شينباري باترا، المرشحة لمنصب رئيسة حزب المحافظين على القرار بالقول:

السبب وراء عدم التعامل مع حزب ديمقراطي السويد هو سبب سياسي.  فعلى سبيل المثال فإن  البيان الإنتخابي للحزب يقضي بأن الدولة لا ينبغي أن تنتهج سياسة الإندماج . كما ويجب علينا الإلتزام والدفاع عن نظام اللجوء الذي يتيح للأشخاص الحصول على الحماية في السويد وبنفس الوقت تحسين سياسة الإندماج لكل الذين يتواجدون في السويد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".