Шведы пытаются вытянуть свою школу
صورة تجمع بين لوفين وفريدولين Foto: TT

الاشتراكي الديمقراطي يتخلى عن تحالفه مع حزب البيئة

لم تمض 24 ساعة على تصريح رئيس الاتحاد العام للنقابات LO، كارل بيتر تورفالدسون، بأن على الاشتراكي الديمقراطي خوض الانتخابات بمفرده، دون التحالف مع حزب البيئة، قبل أن يخرج رئيس الوزراء ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين ويعلن عن أن حزبه سيدخل الانتخابات دون حزب البيئة.

عبر العديد من المحللين السياسيين عن استغرابهم من سرعة تراجع رئيس الوزراء، ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي  ستيفان لوفين، عن رأيه فيما يتعلق بخوضه للانتخابات الاضافية بتحالف مع حزب البيئة. وفي لقاء مع الاذاعة السويدية، قال لوفين بأن الحزبان كانا واضحان من البداية بأنهما سيخوضان الانتخابات كل على حدى، ليتاح للناخبين فرصة افضل لاتخاذ قرار بالتصويت للحزب الذي يريدونه. واغتنم لوفين الفرصة ليكرر دعواته للأحزاب البرجوازية للتعاون، مذكراً بانه اعلن بعد الانتخابات الماضية عن رغبته بالتعاون مع احزاب الكتلة البرجوازية المعارضة، وبأن العرض مازال قائماً لتشكيل حكومة وطيدة.

 لم تعد الوعود الانتخابية التي قدمها ستيفان لوفين بالتعاون مع غوستاف فريدولين المتحدث الرسمي باسم حزب البيئة واضحة المعالم، فالسؤال هو ما هي المسائل التي تم تقديمها في ميزانية الحزبين الموحدة التي تم اسقاطها في الـثالث من شهر كانون أول - ديسمبر الحالي، ومازالت على اجندة الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

فاتفاقية الحمر والخضر حول الطاقة على سبيل المثال، باتت طي النسيان، حيث قال لوفين للإذاعة السويدية بأن شؤون الطاقة يجب ان يُتفق عليها بين احزاب الكتلتين. وكان ستيفان لوفين واضحاً بان ميزانية الحمر والخضر لم تعد معتمدة كبرنامج انتخابي كونها اسقطت من قبل البرلمان، لكنه في نفس الوقت اكد على ان هذا لا يعني بأنه سيتخلى عن سياسته.

 أعرب المحلل السياسي يوناس هينفورش في لقاء مع صحيفة داغنس نيهيتير عن استغرابه من التغير المفاجئ الذي طرأ على موقف الحزب الاشتراكي الديمقراطي من تحالفه مع حزب البيئة. قائلا بأن المحللين السياسيين لم يلحظوا مدى الضغط الموجود داخل الحزب الاشتراكي الديمقراطي فيما يتعلق بالتخلي عن التحالف مع حزب البيئة. ولقطع الشك باليقين قامت الاذاعة السويدية بالاتصال بالعديد من اعضاء مجلس ادارة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، والذين اكدوا على اهمية ان يخوض حزبهم الانتخابات بمفرده وبدون فرض أي تحالفات مسبقة قبل الانتخابات.

 ومن بين من تم الاتصال بهم نيكلاس كارلسون عضو مجلس ادارة الحزب الاشتراكي الديمقراطي ورئيس الحزب في مقاطعة سكونه. والذي قال بأن حزبه يجلس حالياً على سدة الحكم مع حزب البيئة حتى موعد الانتخابات الاضافية في الـ 22 من شهر اذار - مارس 2015 ، ومن بعدها سيقرر الناخبون الى اي احزاب سيدلون بأصواتهم، ولذلك من المهم ان تخوض الاحزاب الانتخابات كأحزاب منفردة وليس كتحالفات وتكتلات، يقول نيكلاس كارلسون الذي يذهب الى أبعد من ستيفان لوفين بمطالبته بالابتعاد عن حزب البيئة، حيث لا يريد أن يشير حزبه الى حزب البيئة كحليف مُسَلماً به، بل  يريد من الحزب الاشتراكي الديمقراطي  ان يكون منفتحاً على التعاون مع جميع الاحزاب البرلمانية ما عدا حزب ديمقراطي السويد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".