Adresslapp till resväska där det står: jag tar med mitt resekurage. Foto: Johan Jeppsson.
Resekurage حملة يجب ان نأخذها معنا اخلال السفر الى الخارج، عدسة يوهان جيبسون

حملة من اجل وقف استغلال الاطفال جنسيا في الخارج

"يجب ان لا ننسى مسؤوليتنا عندما نكون في اجازة"
7:09 min

واحد من كل عشرة سويديين فقط ممن يعرفون كيفية الابلاغ عن حالة استغلال جنسي لأطفال خارج البلاد. لهذا تهدف حملة تجري بأسم Resekurage او"نخوة خلال السفر" لزيادة المعرفة في هذا المجال.

"في كل يوم يتعرض اطفال، في انحاء عديدة من العالم، الى استغلال جنسي. رصدك لهذه الظاهرة خلال السفر يمكن ان يقود الى مثول الفاعلين امام القضاء. اخبر الشرطة في البلد الذي تتواجد فيه، او عبر صفحة Resekurage .se.".

 

هذا ما يقوله مقطع من الفيلم الدعائي للحملة.

في هذه الايام حيث يحتفل بمرور 25 عاما على اتفاقية حقوق الطفل التي اقرتها الامم المتحدة قبل ربع قرن، اعلنت الحكومة عن نيتها بجعل هذه المعاهدة قانوناً في السويد. وتأتي حملة " نخوة خلال السفر"، للتعريف بكيفية القيام بمسؤولية كل شخص منا ازاء الاطفال في كل العالم، وليس فقط في بلدنا، تقول بيرنيللا بارالت،  سكرتيرة دولة في وزارة الشؤون الاجتماعية.

وهذا الامر يتطلب ان تكون هناك نخوة، وايضا الى ان ينظر بأن للاطفال، في أي مكان، الحق في ان يكونوا اطفال. تقول آنا هورلمان ديغير، امين عام مؤسسة الطفولة العالمية:

  • غالبا ما يشعر المرء، حينما يكون في الخارج، بأن البلد الذي جاء اليه له ثقافة مختلفة، وهنا ينظر للطفل بطريقة اخرى. اعتقد علينا ان نتذكر بان الطفل دائما طفل حتى يبلغ الثامنة عشرة من العمر، بغض النظر في أي مكان يعيش. ويجب معاملته كطفل.

وبتكليف من الحكومة، ستقوم ادارات المحافظات السويدية بتنفيذ حملة "نخوة خلال السفر" بالتعاون مع ادارات الشرطة ومنظمة مؤسسة الطفولة العالمية الطوعية. وقد تم اختيار فترة عطلة اعياد الميلاد ورأس السنة لتكون نقطة انطلاق لهذه الحملة، ولكن هذه الحملة لا تنتهي عند هذا الحد، تقول بيرنيللا بارالت، من وزارة الشؤون الاجتماعية:

  • ستتواصل الحملة ايضا على اعتاب فترة الاجازات الصيفية. لأننا نعرف بأن كثيراً من السويديين يسافرون الى بلدان فيها الاطفال يعانون من اوضاع صعبة بسبب الفقر، او ان النظام القضائي فيها لا يعمل بصورة جيدة، عندها يجب ان لا ننسى مسؤوليتنا عندما نكون في اجازة.

     

    تقول بيرنيللا بارالت، وتعني مسألة الابلاغ عن الحالات الشاذة التي يمكن ان يجري فيها استغلال الاطفال. وهذا يمكن ان يكون دون ذكر هوية المبلّغ. حسب ما يقول بيورن سيللستروم، من شرطة مكافحة الاجرام وباتريك سدرلوف، منسق وطني ضد تجارة البشر والدعارة لدى ادارة محافظة ستوكهولم. ويمكن ان يكون الابلاغ الى السلطات المحلية، شفهيا او تحريريا، او عبر صفحة Resekurage.se على الانترنيت:

 - اعتقد بأن بمستطاعنا توسيع الحدود قليلا، ونقدم المعلومات بصورة اسرع، باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي واتاحة امكانية اكبر للتبليغ، ربما لا يستطيع الشخص، اليوم، الذهاب الى مركز الشرطة، بل يقوم بذلك عبر هذه الوسائل، واعتقد ان لهذه فائدة كبيرة. آمل بأن تكون هناك فعالية افضل، بأن نهتم بهذه القضية على نحو اكبر، يقول باتريك سدرلوف.

 يسافر كثير من السويديين الى الخارج، ولكن بعضهم، للأسف يذهب بهدف الاستغلال الجنسي. فقبل عامين، 2012 حامت الشبهات حول 50 سويديا قاموا باعتداءات جنسية على اطفال في تايلاند، كمبوديا، سريلانكا وليتوانيا، لكن يعتقد ان العدد اكبر. وهذا بإمكاننا تغييره، يقول بيورن سيللستروم، من شرطة مكافحة الاجرام:

  • من المهم الاشارة الى ان هذا يحدث، وهو امر غير جيد في أي مكان في العالم، ويجب علينا ان نتجرأ على القيام بعمل ازاء ما نراه، علينا ان نتبع احاسيسنا الداخلية. بعد ذلك الى أي مدى يريد او يختار المرء القيام به، فهذا يتوقف بطبيعة الحال عليه شخصياً. ولكننا لكي نقوم بشيء نحتاج الى معلومات".

يقول بيورن سيللستروم، داعيا الى الذين يسافرون الى الخارج ويلاحظون حالات استغلال جنسي لاطفال الاتصال بالشرطة، والتوجه الى قائد السفرة للتأكد من امر ما يتعلق بالموضوع، او الابلاغ مباشرة في السويد. دائما ما يتواجد في المكان اشخاص لديهم اتصالات بالشرطة، وايضا افراد من الشرطة السويدية، غالبا ما يتواجدون، فلا تتردد، واتبع احساسك، تجادل مع الفاعل، فالذي يقوم بهكذا عمل يمكن ان يخاف عندما تكثر العيون عليه،  يقول بيورن سيللستروم من شرطة مكافحة الاجرام.

 هذا وسيعرض فيلم الحملة الاعلامية Resekurage " نخوة خلال السفر" حول كيفية الابلاغ عن حالة استغلال جنسي للاطفال في الخارج، في المطارات وقطار آرلاندا وعلى صفحة Resekurage على الانترنيت.

 

أولغيتسا ليندكفيست
طالب عبد الأمير

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".