اختار المعتصمون مبنى البرلمان السويدي ليكون مكاناً لوقفتهم. صورة: سارا كوسار/ إذاعة السويد.
اختار المعتصمون مبنى البرلمان السويدي ليكون مكاناً لوقفتهم. صورة: سارا كوسار/ إذاعة السويد.
بعد الاعتداء الثالث خلال أيام

وقفات احتجاجية في أنحاء السويد تنديداً بالاعتداءات على المساجد

"متطوعون لحراسة المساجد"
9:36 min

بعد حادثتي الحرق التي تعرض لها مسجدان في السويد خلال الأيام الأخيرة من العام المنصرم، تستمر تلك الاعتداءات لتطال هذه المرة مسجداً في مدينة أوبسالا القريبة من العاصمة السويدية ستوكهولم.

الاعتداء الذي وقع في فجر أول أيام هذه السنة الجديدة، حدث عندما قام شخص بإلقاء زجاجة حارقة من نوع "مولوتوف"، قبل أن يفر ذلك الشخص بعد أن كتب عبارات عنصرية على جدار مبنى المسجد.

هذه الاعتداءات الأخيرة على المساجد في السويد دعت عدداً من المنظمات الإسلامية وجمعيات حقوقية مختلفة إضافة لعدد من الأحزاب السويدية إلى القيام بوقفة تضامنية في المدن السويدية الثلاث الكبرى وذلك للتعبير عن احتجاجهم على حرق المساجد.

الوقفة التضامنية التي اتخذت عنواناً لها هو "Rör inte min moské" وتعني "لا تلمس مسجدي"، وقد اختار القائمون عليها في العاصمة ستوكهولم مبنى البرلمان السويدي ليكون المكان الذي يقف أمامه المحتجون، وذلك للطلب من السياسيين العمل على حماية المساجد.

وقد أجرى القسم العربي بإذاعة السويد اتصالاً مع محمد الخراقي وهو المتحدث الرسمي باسم هذه الوقفة التضامنية و المتحدث الرسمي باسم الرابطة الإسلامية في السويد، وقد صرح في تلك المقابلة بأن كثيراً من المتطوعين سيقومون بحراسة المساجد لحمايتها من مثل تلك الاعتداءات.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".