Läkare behandlar armen på ett barn. Foto: Freedom House/Flickr (CC BY 2.0)
مستشفى ميداني فس سوريا والصورة ليست على علاقة بالتقرير. صورة Freedom House/Flickr (CC BY 2.0)
قلعة اوروبا

العاملون في منظومات الرعاية الصحية في سوريا من الاكثر عرضة للخطر

"العمل في المجال الطبي اصبح الان الاكثر خطورة على الصعيد السوري"
4:19 min

العاملون في قطاع الرعاية الصحية في سوريا باتوا من اكثر الفئات عرضة للخطر في الحرب الدائرة في سوريا. ضمن سلسلة التحقيقات الصحفية "قلعة اوروبا" التي قدمتها الاذاعة السويدية امس، والتي تابعت فيها مصير اكثر من 70 لاجئا سوريا وهم في طريقهم الى اوروبا على فترة 10 اشهر، تعرفنا على الدكتور شامي، واحد من العاملين في هذا القطاع.

الدكتور شامي، وهو اسم مستعار، كان موجودا عندما قصفت قوات النظام السوري المستشفى الميداني في معضمية الشام حيث كان يقيم، ويصف المشهد الذي رأى به المصابين والزملاء والاصدقاء وكيف كانوا يقتلون في المستشفيات التي كانت تتعرض للقصف، احيانا بالاسلحة الكيميائية. هذا ما اخبرنا اياه عندما التقيناه في اسطنبول. تحدث ايضا عن صعوبة العمل في منظومة الرعاية الطبية.

ولكن، بعد قرابة شهر على لقائنا به في اسطنبول لم يعد الدكتور شامي على البقاء في تركيا. اراد العودة الى سوريا للعمل ضمن مهنته كطبيب، ولكن السلطات السورية القت القبض عليه. الاتصال بالدكتور شامي مفقود الان، ومصيره عرفناه من عدة مصادر مستقلة، وهو يقبع في احد السجون التابعة للنظام السوري.

الامينة العامة للصليب الاحمر السويدي اولريكا اوريهيد كوغستروم زارت سوريا الاسبوع الماضي وهي تصف وضع منظومة الرعاية الصحية هناك
- ما يقارب ثلث المنظومة الصحية فقط يعمل الان. عدد كبير من المستشفيات والعيادات الطبية اغلقت ابوابها وعدد كبير من الاطباء والممرضين غادروا البلاد، تقول اوريهيد كوغستروم.

منظمة اطباء بلا حدود كانت قد حذرت سابقا من ان عددا من المستشفيات في سوريا بات الان مكانا للمسلحين الذين احكموا سيطرتهم عليها في بعض المناطق. الاطباء والممرضون، وعوائلهم في بعض الاحيان، اصبحوا عرضة للملاحقة والتعذيب اذا ما قاموا بمعالجة القوى المعارضة.

والجماعات المتطرفة، هي الاخرى قامت بخطف العاملين في منظومة الرعاية الصحية. اولريكا اوريهيد كوغستروم من الصليب الاحمر السويدي تقول ان العاملين في المنظمة كانوا ايضا عرضة للاعتداءات

- اكثر من 40 من العاملين لدينا قتلوا في سوريا، اثناء قيامهم بمهامهم الانسانية كتقديم المساعدة الطبية، او نقل الجرحى والمصابين بسيارات الاسعاف. الخطر موجود دائما لأن المريض قد ينتمي الى جهة معينة. يجب ان يتمكن العاملون في منظومة الصحية ان يقوموا بواجبهم سواء كان المريض ينتمي لجهة او لاخرى، تقول اولريكا اوريهيد كوغستروم من الصليب الاحمر السويدي.

على علاقة بالموضوع

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".