الصورة بعدسة: Marc Femenia/TT
الصورة بعدسة: Marc Femenia/TT

تكهنات بشأن الصراع حول خلافة هيغلوند في رئاسة المسيحي الديمقراطي

أفاد قسم الأخبار في إذاعتنا ـ أيكوت ـ أن الحزب المسيحي الديمقراطي سيعقد في الـ 18 من نيسان ـ أبريل المقبل مؤتمرا وطنيا، لاختيار رئيس جديد للحزب، بعد أعلان رئيسه الحالي يوران هيغلوند أمس أنه سيستقيل من مهامه الحزبية بعد 11 عاما من قيادته للحزب.

وهناك مرشحون عديدون لخلافة هيغلوند في رئاسة الحزب، لكن أبرزهم حسب استطلاع قام به القسم داخل الحزب هم: ممثل الحزب في البرلمان الأوربي لارش آداكتوسون، رئيسة مجموعة الحزب في البرلمان السويدي أيما هنريكسون، وزير الإسكان السابق ستيفان آتافال وعضو البرلمان السويدي آكه أنكاربري.

ويتوقع أن تشهد عملية أنتخاب رئيس جديد للمسيحي الديمقراطي مواجهة بين تيارين داخل الحزب، وهما الوسط الوسط الذي ينتمي إليه هيغلوند، وتيار محافظ تمثله أيبا بوش تور، كما يقول المحلل السياسي ماغنوس هايفي:

ـ من الصعب التكهن بسير الأمرو حاليا، فهناك تغيرات داخل الحزب، عكستها مقترحاته الأخيرة الداعية إلى التشدد في سياسة اللجوء والهجرة، والتي تشير إلى ان التيار المحافظ قد حقق تقدما في مواقعه، ويمكن أن يكون لهذا تأثير على انتخابات الحزب.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".