Övningskörning på en trafikskola. Trafikskoleläraren visar vägen. Foto: Bertil Ericson/TT.
البعض يفضلون اعادة اختبار رخصة السوق على شراء دروس تدربية على القيادة. صورة بيرتل اريكسون من الوكالة السويدية للانباء

ارتفاع عدد الذين لا يجتازون اختبارات القيادة والسبب تغيير في مفهوم الطلاب

"البعض لا يريدون تعلم القيادة بل الحصول على الرخصة باسرع وقت"
4:22 min

عدد الذين يفشلون في اجتياز امتحانات الحصول على رخصة سوق في السويد آخذ بالارتفاع، كما اظهرت ارقام من مصلحة النقل ترافيكفيركت. الامر لا يعود الى صعوبة الاختبارات، كما يرى مجلس ادارة النقل ترانسبورتستيرلسن.

ويريد مجلس ادارة النقل اتخاذ تدابير تساهم في تقليل فترات الانتظار قبل اجراء الاختبار. توماس فالاندر يقول ان الارتفاع في نسبة عدم النجاح يعود الى مفهوم جديد في المجتمع
- لم يعد الامر مخجلا اذا فشل الشخص عدة مرات في اجتياز اختبار القيادة. الاعتقاد السائد هو ان اعادة الاختبار اقل تكلفة مقارنة بتكلفة شراء دورس تعليم القيادة والتي تخول الطالب الحصول على رخصة سوق، يقول فالاندر من مجلس ادارة النقل.

عدد الذين يفشلون في اجتياز امتحان رخصة القيادة ارتفع في السنوات الاخيرة، اكان الامر متعلقا بالاختبارات النظرية ام اختبار القيادة. معدل عدد المحاولات التي يقوم بها المرء لاجتياز امتحان المعلومات النظرية وصل العام الماضي الى 2.01 محاولة مقارنة بـ 1.73 محاولة عام 2010، فيما ارتفع معدل عدد محاولات اختبار القيادة من 1.7 منذ اربع سنوات الى 1.92 محاولة العام الماضي بات الطالب يقوم بها قبل ان يتمكن من النجاح. توماس فالاندر من مجلس ادارة النقل يقول ان الامر لا يتعلق بصعوبة الاختبارات انما بتغيير في مفهوم الراغبين في الحصول على رخصة سوق، ومجلس ادارة النقل يريد النظر في الدراسة التمهيدية لامتحانات رخص القيادة.

مجلس ادارة النقل يريد ايضا الغاء امكانية الخضوع لاختبار القيادة اكثر من مرة خلال يوم واحد وهو امر مسموح به الان، كما يرى ان مدربي القيادة يجب ان يتحملوا مسؤولية اكبر بحيث لا يسمحون للطلاب بالخضوع لاختبار القيادة اذا لم يكن الطالب على درجة كافية من الاستعداد، وهو ما يحصل الان ايضا.

نورس اوديشو مدرب قيادة في مدرسة لتعليم القيادة جنوب ستوكهولم يرى ان العجلة سبب مباشر للفشل ويقول ان مدربي القيادة لا يملكون الحق في منع الطلاب من الخضوع لاختبار القيادة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".