محطة المغادرة في مطار أرلاندا / صورة توماس ماغنوسون SR
محطة المغادرة في مطار أرلاندا / صورة توماس ماغنوسون SR

الحكومة تريد إعتماد "التصريح المسبق" في مطار أرلاندا

تسعى الحكومة إلى إعتماد "التصريح المسبق" في مطار أرلاندا بستوكهولم، قبل التوجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وهذا يعني أن السلطات الأمريكية ستُخضع المسافرين للتفتيش عند نقطة الجمارك في السويد بدل إجرائها عند الوصول إلى المطارات الأمريكية.

"التصريح المسبق" هو برنامج الإعفاء من تأشيرة الدخول لمواطني دول معينة، من بينها السويد، من أجل السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لأغراض سياحية أو تجارية، والإقامة فيها لمدة 90 يوماً أو أقل دون الحاجة إلى تأشيرة من السفارة الأمريكية. المطارات السويدية حاليا لا تطالب المسافرين بهذا التصريح، بل تتم مراقبته من طرف الجمارك الأمريكية عند وصول المسافرين إلى مطاراتها.

في تعقيبه على هذا الإقتراح قال وزير التنمية الإقتصادية السويدي ميكائيل دامباري في بيان صحفي، أن هذا التعديل يمكن أن يساهم في زيادة النمو الإقتصادي، وتعزيز التبادل التجاري مع الولايات المتحدة الأمريكية. ويذكر أنه في حالة تطبيق هذا الإجراء ستكون السويد ثاني بلد أوروبي يعتمد "التصريح المسبق"، بعد إيرلندا. 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".