Foto: TT
Foto: TT

ابناء المدمنين يمكن ان يسيروا على خطى الوالدين

يواجه الاطفال الذين ينشأون في عائلات تمارس الادمان، خطرا أكبر في ان يلقوا ذات المصير الذي يتعرض له الوالدون، نسبة الى الاطفال الآخرين. هذا ما تكشف عنه دراسة بحثية نشرت فقرات منها صحيفة داغنس نيهيتر.

وتشير الدراسة التي اجريت في جامعة ستوكهولم ومعهد كارولينسكا وتابعت، خلال فترة ثلاثين عاماً، نصف مليون طفل ولدو في سبعينات القرن الماضي، الى ان نسبة تعرض هؤلاء الى خطر الموت العنيف، جراء اقدامهم على الانتحار، او خلال ممارسة العنف او نتيجة ادمانهم هم، تشكل ثلاثة اضعاف، عن اقرانهم من الاطفال الذذين يعيشون في عائلات لم تمارس الادمان.

وخلص واضعو الدراسة الى القول، بأن تحسين حياة هؤلاء الاطفال يتطلب حصولهم على المساعدة في وقت مبكر.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".