Asylmottagning. Foto: Maja Suslin/TT
صورة الوكالة السويدية للانباء

إختباء العديد من اللاجئين خوفا من الإبعاد عن السويد

أكثر من نصف طالبي اللجوء الذين وصلوا الى السويد العام الماضي من الذين يجب إرسالهم الى بلد اللجوء الأول وفقا لاتفاقية دبلن، يختارون الإختباء في السويد، وعددهم يصل الى أكثر من 6000 شخص.

ويلجأ العديد من اللاجئين الى البقاء في السويد لكي لا يتم طردهم، حيث ان الاختباء لأكثر من 18 شهرا يسقط عنهم قرار الاعادة الى البلد الاوروبي الاول الذي وصلوا اليه وبالتالي يتمكنون من تقديم طلب اللجوء في السويد.

وفي حديثه مع قسم الاخبار في الاذاعة السويدية إيكوت قال مارتن ليندن، رئيس وحدة في مصلحة الهجرة، بأن معاهدة دبلن لا تعمل بشكل جيد.

على علاقة بالموضوع

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".