نور عبد الغني/ صورة خاصة
نور عبد الغني/ صورة خاصة
المدارس تعاني من الاضطهاد بسبب الاختلاف:

نور عبد الغني تتحدث عن معاناتها في مدرستها بسبب ارتدائها للحجاب

قامت صحيفة إيكسبرسين الاسبوع الماضي بنشر سلسلة تقارير على مدى خمسة أيام، سلطت فيها الضوء كل يوم على قصة امرأة مسلمة تعرضت للاضطهاد أو الاعتداء اللفظي أو الجسدي بسبب ارتدائها للحجاب، ولذلك أُطلق على سلسلة التقارير اسم "الكراهية ضد الحجاب"، #Hatetmotslöjan.

وكان برنامج التلفزيون السويدي "ابدراغ غرانسكنينغ" الاستقصائي قد تناول موضوع جرائم الكراهية قبل صحيفة إيكسبريسن في حلقتين، الاولى عن كراهية اليهود والحلقة الثانية عن كراهية المسلمين.
ومن بين من ادلوا بشهاداتهم في حلقة كراهية المسلمين نور عبد الغني، فتاة مسلمة محجبة تقطن في مالمو، قبلت أيضاً مشاركة القسم العربي في الاذاعة السويدية قصتها مع الاضطهاد بسبب اختيارها للبس الحجاب. كما أطلعتنا على اجواء المدارس وما قد يقدم على فعله الاطفال تجاه زملائهم من قسوة واضطهاد بسبب الإختلاف.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".