الحكومة تقرر اليوم مصير الجماجم التي تطالب نيوزلندا باسترجاعها

تناقش الحكومة اليوم قضية الجماجم التي سرقت من نيوزلندا وتم بيعها في أواخر القرن التاسع عشر لمعهد كارولينسكا الطبي في سولنا، الذي كان آنذاك يقوم بأبحاث لإيجاد فوارق بيولوجية بين المجموعات العرقية المختلفة.

ويأتي النقاش في هذه القضية بعد أن قامت نيوزلندا في عام 2008 بمطالبة السويد بإعادة الجماجم التي يعتقد أن عددها يصل الى 350 جمجمة تعود الى شعوب الماوري وهم السكان الاصليين لنيوزلندا.

 الحكومة السويدية مقتنعة بأنه يجب إعادة تلك الجماجم وتقوم وزيرة الابحاث العلمية هيلين هيلمارك بالضغط على ادارة معهد كارولينسكا الطبي لإعادة تلك الثروة التاريخية لمكانها الاصلي.