إغلاق مدرسة في مالمو بسبب عنف التلاميذ

8:57 min

أعطى مندوب شؤون الوقاية تعليماته لإغلاق مدرسة فيرنير ريدين سكولان في ضاحية روسنغودر بمدينة مالمو جنوب السويد. ورأى المندوب أن إستمرار نشاط المدرسة المذكورة يشكل خطراً على الموظفين في المدرسة بسبب تعرضهم للعنف من طرف الطلبة. لكن هذا القرار من شأنه أن يؤثر على التلاميذ الذين يدرسون في الصف السابع والثامن والتاسع، وهو ما خلق قلقاً بين صفوفهم.

وعبرت عزيزة هافا كاما، طالبة في الصف الثامن، عن إمتعاضها وقلقها إزاء هذا الإجراء، وقالت أن هذا القرار سيؤثر على طلبة الصف الثامن والتاسع على الخصوص لأنهم بصدد إنهاء المرحلة الإعدادية.

وفي تعقيبه على هذا القرار، قال دكتور العلوم التربوية في جامعة مالمو العيد بوعكاز، أن المتضرر الأول والأخير من قرار الإغلاق هم الطلبة، وأضاف بالقول "غالباً ما تُوجه أصابع الإتهام للتلاميذ، ويتم إهمال وتقاعس المدرسين وأولياء الأمور والسياسيين في منطقة روسنغودر، مع العلم أن بعض الطلبة سبق وأن إتصلوا بوسائل الإعلام، للحديث عن مشاكلهم، لكن شكواهم لم تُتخذ بعين الإعتبار من طرف المسؤولين".