Jan Björklund (FP) Foto: Henrik Montgomery/TT
يان بيوركلوند (حزب الشعب) عدسة هنريك منوتيغمري / وكالة الانباء السويدية ت ت

حزب الشعب يساند دعوة الحكومة لإجبار البلديات على استقبال اللاجئين

الآن مع اجبار البلديات على استقبال لاجئين
5:17 min

تراجع حزب الشعب عن موقفه السابق، واعلن الآن دعمه الى مقترح يتيح امكانية اجبار البلديات على تحمل مسؤولياتها في استقبال عدد محدد من اللاجئين. وبهذا فمقترح الحكومة المدعوم من حزب اليسار يضمن الآن الاغلبية في البرلمان للموافقة عليه.

- اعتقد ان من المعقول ان تتقاسم البلديات السويدية مسؤولية توطين اللاجئين فيها، بنفس الطريقة التي نطالب فيها الآن بلدان الاتحاد الاوروبي ان تتقاسم استقبال اللاجئين القادمين الى اوروبا، اذ ليس من المعقول ان تبقى بلديات خارج هذه المسؤولية تماماً ، يقول رئيس حزب الشعب يان بيوركلوند لقسم الاخبار في الاذاعة.

 وفي رده على سؤال عن سبب تخلي حزب الشعب عن موقفه السابق الرافض لإجبار البلديات على استقبال لاجئين، الى الموافقة على ذلك الآن، اجاب بيوركلوند بالقول:

 - خلال الفترة التي قادت فيها حكومة التحالف البلاد كانت بلديات عديدة استقبلت لاجئين جدد، وذلك بعد محاولات كثيرة جرت بطرق مختلفة. وكانت تلك عملية بدأنا بها في حكومة التحالف. ولكن مازلنا نرى بان هنالك عددا من البلديات التي لم تستقبل لاجئين او تأخذ عدداً ضئيلاً منهم، واقل من المعقول. ولذا فأن من المنطقي اتخاذ الخطوة اللاحقة وهي تشريع قانون بهذا الصدد.

يقول رئيس حزب الشعب يان بيوركلوند.

 وكانت الحكومة السويدية قد تقدمت في يونيو، حزيران المنصرم، باقتراح تشريع قانون يجبر البلديات على استقبال وتوطين عدد من اللاجئين الجدد الذين منحوا حق الاقامة في السويد. وحسب المقترح يتم توزيع اللاجئين الجدد على البلديات، وفق حجم البلدية، واوضاع سوق العمل فيها، وكم عدد اللاجئين الجدد، الساكنين فيها اصلاً، كما جاء في تصريح لوزيرة سوق العمل عن الاشتراكي الديمقراطي ايلفا يوهانسون، في المؤتمر الصحفي الذي عقدته لهذا الغرض في الثالث من يونيو حزيران الماضي:

–  يتعلق الامر بأن يكون هنالك استقبال منظم تتقاسمه البلديات، للاشخاص الحاصلين على اقامة في السويد. البلديات سوف تحصل على دعم افضل، وظروف افضل للتخطيط.

 لكن مقترح الحكومة هذا لم يجد، حتى الآن، دعما من البرلمان، فبالرغم من ان حزب اليسار يدعم هذا المقترح، ظلت احزاب التحالف اليميني المعارض الاربعة، بالاضافة الى حزب ديمقراطيي السويد، ترفض ان يكون هناك قانون يلزم البلديات باستقبال لاجئين.

والآن وبعد ان تراجع حزب الشعب، وهو احد احزاب التحالف المعارض، عن موقفه السابق، واعلن تأييده لمقترح الحكومة، ضمنت الحكومة اغلبية في تمرير مقترحها في البرلمان، والذي ينص على اصدار امر الى البلديات على استقبال عدد من اللاجئين الجدد. يان بيوركلوند مجدداً:

 - بالنسبة لنا سوف ندعم المقترح الذي سيقدم، اذا ما جاء متماشيا مع المسح الذي تم انجازه وعرضه حول وضع البلديات واستقبال اللاجئين الجدد. وهذا يعني ان بإمكان الدولة، في حالة معينة، ان تجبر البلديات، عن طريق مصلحة الهجرة، على استقبال لاجئين.

 قال رئيس حزب الشعب واجاب على سؤال الاذاعة حول رأيه في كيفية استقبال البلديات لهذا المقترح، اجاب بأن الامر متباين جدا، فالبلديات التي تستقبل لاجئين مستاءة من البلديات الاخرى التي لا تستقبل لاجئين. ومن الطبيعي بأن البلديات التي لا تريد استقبال لاجئين سوف تمتعض من قانون جديد بهذا الخصوص. ولكن هذه مسؤولية يجب علينا في السويد تحملها جميعاً. ان نتحمل المسؤولية ازاء اللاجئين الذين نمنحهم الاقامة في البلاد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".