رؤساء الأحزاب متفقون حول ضرورة تحمل كامل أوربا مسؤولية اللاجئين

رؤية مشتركة سياسياً، ولكن لا قرارات فعلية محددة، هذا ما نتج عن اجتماع رؤساء الأحزاب الممثلة في البرلمان ـ باستثناء "حزب ديمقراطيي السويد" مع حزبي الحكومة، لمناقشة سياسة اللجوء مساء أمس.

وكان رئيس الحكومة ستيفان لوفين قد استثنى جيمي أوكيسون رئيس" حزب ديمقراطيي السويد"، من الدعوة التي وجهها لعقد الإجتماع الذي نوقشت فيه أهم مستجدات أزمة اللاجئين الراهنة في أوربا.

وقد توصل المجتمعون الى اتفاق مع دعوة الحكومة الى تحمل بلدان الاتحاد الاوربي مسؤولية مشتركة في حل أزمة اللاجئين

وأفيد بأن المقترحات التي قدمتها رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي إيبا بوش تور كانت من أكثر المقترحات المقدمة وضوحاً وتحديداً: "الشيئ المفقود في خطة الحكومة، هو الألية التي ستجري بها الأمور، كيف تفكر الحكومة بالضغط على باقي الدول بتحمل مسؤوليتها؟". كما قالت.