نقطة حدودية بين السويد والنروج
نقطة حدودية بين السويد والنروج/ صورة: هيكو يونغه/ وكالة الانباء السويدية

دعوة رئيسة المحافظين لضبط الحدود السويدية أسوة بألمانيا

0:12 min

دعت رئيسة حزب المحافظين أنا شينبري باترا السويد الى اتخاذ اجراءات تهدف الى ضبط حدود البلاد اسوة بالمانيا التي كانت قد قررت امس تعزيز اجراءات مراقبة الحدود مع النمسا وذلك لمحاولة الحد من توافد أعداد هائلة من اللاجئين اليها.

حيث قالت شينبري باترا -الأمر بات مفهوماً، هناك أزمة حقيقية تواجه أوروبا حالياُ، وأنا أعتقد أن علينا اتخاذ اجراءات مماثلة بالنسبة للحدود السويدية، وعلى الحكومة أن تعي هذه النقطة بشكل أكبر. الوضع اصبح طارئا وعلينا أن نقدم المساعدة لهؤلاء الذين هم بحاجة اليها، ولذلك علينا تنظيم عمليات استقبال اللاجئين والسيطرة على الوضع، قالت رئيسة المحافظين.

وزير الخارجية ألالماني صرح في مؤتمر صحفي أمس أن بلاده اقدمت على هذه الخطوة للسيطرة على حركة اللجوء الهائلة المتجهة نحوها، وتعتزم الأن اعادة الالتزام بالاجراءات التنظيمية المعتادة على حدودها. ومن المعروف أنه لا توجد نقاط تفتيش حدودية بين دول منطقة تعاون الشنغين، حيث بامكان المسافرين التنقل دون الحاجة لجواز سفر. الحالات الطارئة التي تهدد الامن الوطني تسمح بادراج اجراءات لمراقبة الحدود وضبطها عبر وضع نقاط مؤقتة للتفتيش بين الدول. هذا مثلا ما قامت به السويد والنرويج بعيد وقوع الهجوم الارهابي في اوسلو وعلى جزيرة اوتويا النروجية عام 2011.

من جهة أخرى لا يرى رئيس حزب اليسار، يوناس شوستيدت، ضرورة لوضع نقاط تفتيش وموظفين لتفقد جوازات السفر على الحدود - آمل أن نتوصل الى حل على المستوى الاوروبي، وهذا يعني أن نتقاسم مسؤولية اللاجئين بين كل الدول. نحن سنستقبل اللاجئين في جميع البلديات في السويد، وسنعمل وفق سياسة لجوء أكثر إنسانية. وهناك خطر من احتمال تعارض الأمرين، حيث أن اتفاقية شينغن ومعاهدة دبلن قد تفقدا دوريهما، وبهذا قد نضع أنفسنا في ظروف تتطلب اعادة نظر في هذه المعاهدات. لكننا لم نصل بعد لهذا الوضع- قال شوستيد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista