Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
.
صورة _ ت ت

ازدياد النزاعات حول حضانة الاطفال

"نعيش حياة عولمة ولدينا العديد من الاوطان التي نعيش فيها بشكل دوري"
3:48 min

ارتفعت نسبة النزاعات بين اولياء الامور حول حضانة الاطفال في السويد الى اكثر من الضعف خلال السنوات العشر الاخيرة. السبب قد يعود، كما تعتقد المحامية والمتخصصة في علم الاجتماع القانوني انيكا ريمار، الى اننا نعيش في عصر العولمة وبأن كثيرا من الاسر باتت تنتمي الان الى اكثر من بلد ام واحد

- ما تظهره هذه الدراسة هو ان الخلافات حول الحضانة لا تندرج كلها في اطار النزاعات، بل ان ما يحدث هو اننا نعيش حياة عولمة ولدينا العديد من الاوطان التي نعيش فيها بشكل دوري، تقول انيكا ريمار، استاذة علم الاجتماع في جامعتي لوند واوبسالا.

وفي حياة العولمة التي نعيشها الان العديد من الأسر التي لديها اباء وامهات من بلدان مختلفة، يعملون او يدرسون في بلدان غير بلدانهم، وهذه امور قد تولد مزيدا من الخلافات والنزاعات حول حضانة الاطفال.

انيكا ريمار التي كرست سنوات عديدة لإجراء بحوث حول موضوع الحضانة الدولية على وجه التحديد، تشير الى ان اختلاف الثقافات يؤثر على العلاقات الجنسية والزواج وتربية ورعاية الاطفال.

واذا ما حصلت عائلة ما على اطفال في السويد فيكون من حق الوالدين حضانة الاطفال بالتناوب وبدون مشاكل، ولكن لو كان احد الوالدين متواجدا خارج البلاد ولفترة طويلة، فسيحتاج امر الحضانة الى قرار من السلطات المختصة. هنا يصبح من السهل وقوع خلافات اذ يتطلب الامر توقيعا من كلي الوالدين بالموافقة على منح الحضانة للطرف الاخر

- عندها يذهب احد الوالدين لطلب حضانة فردية للطفل وهذا ليس الا عبارة عن قرار اداري بحت، تتابع ريمار.

وبغض النظر عما اذا كان الصراع كبيرا او تحول الى نزاع، فان الامر يتطلب توقيعا بسيطا من احد الطرفين لياخذ القانون مجراه حسبما تقول انيكا ريمار

- عندما ننظر الى القوانين السويدية بخصوص الحضانة المشتركة للأطفال، فأن الامر الامر يشبه العيش في عالم بولربي للاطفال، مثلا كالعيش مع اولياء امور بالقرب من حديقة وفي منطقة واحدة، او على الاقل ان نعيش في بلد واحد.علينا تجاوز هذه الافكار المحلية وان نبدأ بالتفكير بطريقة اكثر عالمية وفي حلول على مستوى دولي فيما يخص مستقبل اولادنا وكيفية نشأتهم، تقول وتضيف بانه يتوجب توحيد التشريعات ضمن الاتحاد الاوروبي المتعلقة بهذا الخصوص.

تقترح انيكا ريمار بان يتجمع المشرعون في السويد لإيجاد حلول قانونية لهذه النزاعات على مستوى دولي مشيرة الى انه يتوجب ان تتلاءم هذه التشريعات مع نمط العوملة التي نعيشها وذلك لصالح مستقبل ابنائنا ولتفادي النزاعات والتكاليف المترتبة على ذلك

- يمكن توقيع اتفاقية مع ولي الامر الذي يقيم خارج البلد تجيز للطرف الاخر ان ينال حضانة الطفل لوحده، ويمكن تعديلها فور عودة ولي الامر المقيم خارج البلاد. حينها لا يتوجب الحصول على قرارا من الحكمة ولكن على اولياء الامور التفكير مليا بالامر قبل الانتقال الى خارج البلاد خاصة وان الامر قد يكون صعبا على ولي الامر المقيم في السويد، تقول انيكا ريمار، محامية واستاذة علم الاجتماع القانوني في جامعتي اوبسالا ولوند

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".