جندي سويدي في قوات أوربية
جندي سويدي في قوات أوربية/ صورة: يوهان لوندال/ سكانبكس

بريطانيا ترغب باشتراك السويد عسكرياً في قوات النخبة

تشير مذكرة سرية، بحوزة الحكومة السويدية الى ان بريطانيا ترغب الى اشراك السويد في قوات خاصة جديدة تابعة للناتو، ويمكن زجها في القتال على سبيل المثال في دول البلطيق، هذا ما ذكرته صحيفة سفينسكا داغ بلادت، في عدد اليوم.

الأمر متعلق بقوات التدخل السريع JEF، والتي ستتألف من 10000 جندي وتقودها بريطانيا، وبحسب الوثائق التي ذكرتها صحيفة سفينسكا داغبلادت، فإن هذه القوات ستتصرف بحسب قواعد وتعليمات حلف شمال الأطلنتي ناتو، وأيضاً ستكون متاحة لقوات حلف الناتو، والأتحاد الأوربي والأمم المتحدة، في جميع أنواع العمليات، بما فيها المهام الإنسانية، عمليات الترهيب التقليدية، وأيضاً العمليات الحربية.

هذا وقد صدرت المذكرة السرية في شهر تشرين الثاني من العام الماضي، من قبل الملحق العسكري السويدي في لندن، وهي موجودة الأن في حوزة وزير الدفاع بيتر هولتكفست.

وقد صرح الملحق العسكري السويدي، للصحيفة بأن بريطانيا لا تمانع في اشتراك القوات السويدية، ولكن هذا الأمر تقرره الحكومة.

ألان فيدمان من حزب الشعب رئيس اللجنة البرلمانية للشؤون الدفاع، وهو مؤيد لانضمام السويد الى حلف الناتو، يرى هذا تقرباً من نشاطات حلف الناتو الحازمة، ولكنه يقول أن الحكومة تناور بهذا الشأن وحدها، دون مناقشتة مع اللجنة البرلمانية.

من جهة أخرى ذكر وزير الدفاع بيتر هولتكفست، في رسالة، كتبها لصحيفة سفنسكا داغبلادت، التي قامت بالكشف عن هذه المذكرة السرية "أن السويد لم تتلق دعوة رسمية للانضمام في قوات التدخل السريع JEF وبناء عليه فلم تجر أي تحضيرات من إدارة الحكومة".

ولكن ألان فيدمان يشكك بكلام هولتكفست ويقول إنه تلاعب بالكلمات، إذ قال"في هكذا سياق عادة لاتجرى دعوة رسمية الا بعد الاتفاق على كل شي، وهذا يعد تحضيرا" وفقاً لما ورد من معلومات لوكالة الانباء السويدية وصحيفة سفينسكا داغ بلادت.

جدير بالذكر، أن حلف شمال الأطلسي عزم على تشكيل قوات خاصة محكمة التجهيز خلال 2017 ، من كل النواحي العسكرية والسياسية تدعى قوات الانقضاض أو التدخل الفوري، والتي ستستخدم مباشرة عند أي أزمة عسكرية أو اعتداء من قبل الروس، وستكون بريطانيا هي الدولة المشرفة عليها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista