farsta hotel conference, Stockholms största flyktingboende. Foto: Rafand Ahmad/SR.
1 av 2
فندق فاشتا في جنوب العاصمة ستوکهولم.
farsta hotel & conference, Stockholms största flyktingboende. Foto: Rafand Ahmad/SR.
2 av 2
لوحة تعلق فیها لوائح بأبرز نشاطات الأسبوع.
طريق اللجوء #Flyktvägen

تضاعف عدد اللاجئين في أكبر سكن للاجئين في ستوكهولم

7:01 min

 يعد فندق فاشتا أكبر سكن للاجئين في ستوكهولم، حيث يؤوي 476 لاجئاً، ما يجعل الفندق أكبر سكن للاجئين في العاصمة ستوكهولم.

 تقوم مصلحة الهجرة في الآونة الأخيرة و بتدفق اللاجئين إلى السويد، بتشجيع مالكي المساكن الخاصة للاجئين على توسيع نشاطاتها، أي استقبال عدد أكبر من اللاجئين، بسبب الصعوبات الكبيرة التي تواجهها المصلحة في إيجاد السكن لهؤلاء اللاجئين. يعد فندق فاشتا في جنوب العاصمة ستوكهولم أكبر سكن للاجئين في ستوكهولم، حيث يعيش فيه الآن 476 لاجئ.

أحمد طارق سالم من العراق أحد اللاجئين الذين يسكنون في هذا الفندق، تحدث للقسم العربي بإذاعة السويد عن الحياة اليومية في الفندق.

الطريق إلى السويد كان صعباً و حافلاً بالمخاطر، حسب ما رواه أحمد، و لكن وجهة سفره لم تکن السوید، إنما كان ينوي السفر إلى فنلندا. و لكنه قد تلقى نصائح بتقديم اللجوء في السويد.

إذاً فندق فاشتا يعد أكبر سكن للاجئين في ستوكهولم على الإطلاق، تحول من فندق إلى سكن للاجئين منذ سنتين تقريباً. حتى بداية الشهر الجاري، أيلول/سبتمبر، كان هنالك مكان لمئتي لاجئ. و لكن في شهر آذار لهذا العام، تقدم الفندق بطلب إلى مصلحة الهجرة لزيادة الأماكن المخصصة لسكن اللاجئين، إلى ما يقارب ثلاثة أضعاف عدد الأماكن آنذاك، أي إلى 590 مكان. قررت مصلحة الهجرة فيما بعد بزيادة الأماكن إلى 513 مكان، و تم البدء بتطبيق هذا القرار منذ بداية هذا الشهر، و في غضون أقل من شهر واحد، ازداد عدد اللاجئين إلى أكثر من الضعف. عدد اللاجئين الموجودین في الفندق الآن هو 476 حسب معلومات إدارة الفندق.

في شهر آذار الماضي، و عندما تقدم الفندق بطلبه إلی مصلحة الهجرة، أبدی مدیر المدرسة الابتدائیة في فاشتا انذاك بقلقە تجاە زیادة محتملة لعدد اللاجئین. لأن أغلبیة اللاجئین هم من العوائل، و لدیهم أطفال، واجب علی المدارس الابتدائیة استقبالهم كتلامیذ.

کان المدیر السابق بيتر کارلسسون، في حدیث لجریدة فاشتا خویندال، قد أعلن عن عدم وجود خطة جاهزة إذا استقبل الفندق مزیداً من اللاجئین.

تحدثنا من القسم العربي في اذاعة السوید مع المدیر الحالي للمدرسة ذاتها، ڤۆلفگانگ یۆهانسسۆن، الذي کان لتوه قد خرج من اجتماع مع والدي و والدات الاطفال الموجودين في السکن، و الذين سیبد‌ٶون الدراسة في المدرسة الابتدائية في فاشتا:

- "تحدثنا مع ادارة الشٶون التعلیمیة في فاشتا، و التي اکدت ان کل طفل او طفلة في السکن سیحصل علی مکان مدرسي، اولا في المدرسة التي ادیرها، او في حال ظهور ای عائق، في مدرسة اخری من مدارس المنطقة. لقد اجرینا تغییرات عدیدة في التنظیم، قمنا بتوظیف مزید من المعلمین و المعلمات و تلقینا الدعم الکامل من ادارة الشٶون التعلیمیة في فاشتا، لکي نٶدي الواجب بافضل شکل."

نعم، ستقوم المدرسة باستقبال اعداد کبیرة من الاطفال اللاجئین، و لکن في حال ظهور اي عوائق و عدم قدرة المدرسة علی استقبال اعداد اکبر او ما شابە، ستقوم ادارة الشٶون التعلیمیة في فاشتا بایجاد مدارس اخری في المنطقة، لاستقبال هٶلاء الاطفال. هذا ما قاله ڤۆلفکانک یۆهانسسۆن.

- "في الاجتماع قبل قلیل، قمنا بتسجیل ٦٠ طفلا و طفلة، سیبدٶون في مدرستي. هذا ما یقارب ١٠% من اجمالي عدد الطلاب في المدرسة. هنالك شيء اخر یجب علینا الا ننساه، الا وهو استقبال الطلاب الاصلیین لهٶلاء الاطفال اللاجئین. الطلاب في المدرسة التي ادیرها یقومون باستقبال رائع للاطفال اللاجئین، و اللاجئین بشکل عام. ففي السنة الماضیة قاموا بشراء هدایا عید المیلاد للاجئین و ذهبوا بها الی سکن اللاجئین. هذه المبادرة جعلتني فخورا جدا کوني مدير هٶلاء الطلاب."

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista