Flüchtlingskrise Schweden EU Löfven (Foto: Anders Wiklund / TT)
رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين (Foto: Anders Wiklund / TT)

لوفين غير راضي عن نتائج اجتماع القمة لدول الاتحاد الاوروبي

انتهى مساء امس اجتماع القمة لدول الاتحاد الاوروبي لمناقشة ازمة اللاجئين، دون التوصل الى اتفاقية محددة لتحمل الدول الاوروبية مسؤوليتها فيما يتعلق بموجة اللاجئين الى اوروبا.

الاجتماع الذي عقد بالأمس هو الرابع من نوعه خلال النصف سنة الاخيرة، حيث اجتمع قادة دول الاتحاد الاوروبي لمناقشة انشاء نقاط لاستقبال اللاجئين في كل من ايطاليا واليونان، حيث سيتم تحديد هوية اللاجئين وتسجيلهم قبل ان يوزعوا على الدول الاوروبية الاخرى.

 تأتي المطالبة بتوزيع اللاجئين من قبل كل من السويد والمانيا، وهما البلدان اللذان يستقبلان اللاجئين بشكل مستمر. وبعد انتهاء القمة عبر رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين، عن امتعاضه لعدم التوصل الى اي اتفاقية تلزم دول الاتحاد بأعداد محددة من اللاجئين بعد فرزهم من ايطاليا واليونان، وهذا ما تم مناقشته في الاجتماعات السابقة لقادة دول الاتحاد، حيث جرى الحديث عن توزيع 160 الف لاجئ من المتواجدين حالياً في كل من ايطاليا واليونان، على الدول الاوروبية الاخرى، الامر الذي لم ينفذ بعد. وتعقيباً على هذا وفي لقاء مع التيلفزيون السويدي قال لوفين:

 - قامت بعض الدول بإبداء رغبتها باستقبال اعداد محددة من اللاجئين، ومنهم فنلندا. لكن الامر لم بنجح لان على مزيد من البلدان تحمل مسؤوليتها. فالمشكلة قائمة حتى بعد توزيع الـ 160 الف لاجئ، لذلك علينا ايجاد حلول دائمة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".