.
"فرقة الحياة" تؤدي استعراضاتها أمام القصر الملكي في ستوكهولم. والصورة من: TT

نقص الأفراد في الوحدات العسكرية يؤثر على أستعداداتها القتالية

"حالة النقص تعيق أداء التمارين القتالية"
1:18 min

تعاني كثير من الوحدات العسكرية من نقص كبير في الأفراد، أمر يؤثر من بين جوانب أخرى على أمكانيات إجراء ما يكفي من التمارين، ويشكل بالدرجة الأولى خطرا على الأستعدادات الدفاعية.

وفي حديثه عن ذلك قال كريستر تيستام قائد فرقة Livbataljon ليفباتاليونين أن الوظائف الشاغرة في فرقته تتراوح ما بين 20 إلى 30 شاغرا، أمر يؤدي بدوره إلى تزايد الإجازات المرضية.

تنهض "فرقة الحياة" Livbataljonen بمهام ومراسم الأستعراضات العسكرية، بالإضافة إلى واجبها في حماية القصر الملكي في قلب العاصمة ستوكهولم، وهي تنجز هذه المهام رغم النقص الذي تعانيه في الأفراد. لكنها لا تتمكن من أداء التمارين القتالية كقتال الغابات والمدن بالمستوى المطلوب.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".