خبير في العلاقات الدولية يؤكد أهمية اجتماع ستوكهولم الدفاعي لبلدان الشمال

1:50 min

رأى البروفيسور سعيد محمودي أستاذ العلاقات الدولية في جامعة ستوكهولم أن الأجتماع الأخير لوزراء دفاع البلدان الأسكندنافية في ستوكهولم يتسم بالأهمية أرتباطا بالتهديدات الروسية الخطيرة، والتي تنظر أليها بلدان الشمال كتهديدات جدية. أمر يحتم على تلك البلدان التي بعضها أعضاء في حلف الناتو وبعضها الآخر ليست كذلك الإجتماع لتنسيق نشاطاتها، والنظر في كيفية مواجهة التهديدات.

أجتماع وزراء دفاع بلدان الشمال دعي إلى المشاركة فيه هذه المرة يينس سوتلنبري السكرتير العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو"، وأعلن في مؤتمر صحفي على هامش الإجتماع ان السويد وفينلاندا سيزيدان من تعاونها مع الحلف الذي لا تنتميان إليه، ويرى محمودي أن الأجتماع بعث الحياة في النقاش الدائر السويد حول موضوع عضويتها المحتملة في الناتو، والتي صارت تكتسب تأييدا أوسع لدى أوساط الرأي العام في السنوات الأخيرة أرتباطا بالتطورات السياسية الجارية في الجانب الروسي.